أخر تحديث : الأحد 8 نوفمبر 2015 - 4:52 مساءً

سنتنفس الصعداء رغم أنفكم … أيها الحاقدون …

عبد الصمد الحراق | بتاريخ 8 نوفمبر, 2015 | قراءة

بالعودة الى عوامل القرب و الجغرافيا و كذا المعطيات الديموغرافية و الاقتصادية لمنطقتي اللوكوس و الغرب فان ذلك سيفرض على أي تقسيم اداري مزمع بالمنطقة أن يدور في فلك تفكيك كل من اقليمي العرائش و القنيطرة الى أربعة أقاليم … من بينها اقليمين جديدين ، هما اقليمي القصر الكبير و سوق الأربعاء على أن تحتفظ كل من العرائش و القنيطرة بدائرتين قرويتين لكل منهما و تقتسم كل من القصر الكبير و سوق الأربعاء الدوائر الأربعة المتبقية و المحيطة بهما .

فالطريقة التي اعادت بها الداخلية رسم حدود بعض الدوائر بمنطقتنا ( تجزئة اقليم العرائش الى ثلاثة دوائر و تجزئة اقليم القنيطرة الى خمسة دوائر ) تعطينا اشارات قوية على ذلك … و على الأرجح سيتشكل اقليم القصر الكبير المزمع من العاصمة الادارية مقر العمالة “القصر الكبير” و من دائرتين قرويتين محيطتين بها ، هما دائرة اللوكوس المتواجد مقرها بالقصر الكبير و دائرة للا ميمونة التي تعد الدائرة الأقرب الى المركز الاقليمي المزمع مراعاة للمبدأين الأساسيين الذين تعتمدهما الداخلية في تقسيماتها , و هما مبدأ القرب و مبدأ الاتصال … (بالاضافة الى المقاربة الديموغرافية من طبيعة الحال )

هذه خريطة التقسيم الاداري المزمع بالمنطقة حسب توقعاتنا … و الله أعلم

provance_ksarKebir

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع