أخر تحديث : الجمعة 27 نوفمبر 2015 - 7:57 مساءً

عرقلة لمسار نادي القصر القصر الكبير

سليمان عربوش | بتاريخ 27 نوفمبر, 2015 | قراءة

csk_2016

اول مرة سأبدأ بالكتابة من نقطة النهاية صعودا إلى أول السطر، لأقول ما في صدري وأمري لله، فرأيي المتكون لدي دائما حول فريق مدينتنا، هو أن نكون معه داعمين ومساندين، لا أن نكون عليه بحيث ندري أو لا ندري، وحتما سيقول البعض أننا مأجورين وبياعين للماتش، وسيسب في ذمتنا آخرون، وهناك من سيرميني بالبهتان، هكذا سيختتم الخطاب كما تعودنا به، إنها ضريبة حب كرة القدم.. لكن ما سأخطه موجه إلى عامة ساكنة القصر الكبير وأبناءها في كل مكان، فإن وافق هواهم هواي فعلى الله، سأكون موفقا.. وسننطلق، وإذا خانني التعبير ولم يحالفني الحظ فهذا اجتهاد مني وما أعلمه وقد حصلت على أجره من الله، وهو من يجزي كل بنيته.

وكلامي موجه إلى عموم جمهور ومحبي النادي الرياضي القصري، كما عودتكم أصدقائي على قول الحقيقة في كتاباتي دائما، سافعل الآن.. مايحدث الآن محاولة للقضاء على الأمل الذي بدأ يرسمه الفريق، ما يتم التخطيط له من طرف مجموعة من الأشخاص ليسوا هم كل الجمهور القصري، إجهاز على الفريق ومكتسباته، فزيادة على أنه لا يمت للقانون بصلة، ولا أحد يدري الغاية منه، فإنه يشكل خطرا على هذا الفريق…مع صدق نوايا البعض من هؤلاء الذين سموا أنفسهم لجنة، فيا أيها السادة، ليس القصر الكبير وحده من يمارس فيه فريق كرة القدم، في بلادنا العامرة فرقا ونوادي ممارسة، لا شيء يشبه في كل هذه الحواضر ما يجري مع فريق المدينة الأول عندنا، حيث صار الفريق محجا ومقصدا لكل واقف على باب الله، النادي القصري ليس مرتعا ولا بقرة حلوب، ولا يعتبر من أغنى النوادي حتى، لا بمنحة المانحين ولا بعطايا المتبرعين، يعتبر النادي واحدا من أفقر النوادي التي يجب الاهتمام بها، وهذا ما سيستغرب له الجميع.

في الأقوال المأثورة عندنا، عندما يراد إقبار أي مشروع من طرف المعنيين يضعون له لجنة، لقد خرجت للعن في الصحافة الوطنية منذ أيام فرق مثل فريقنا، وجماعاتها المانحة ليست بأفضل من جماعتنا، وتضع في صندوق فرقها مبالغ مالية من ميزانيتها، ولا تتودد في ذلك ولا أحد يذلها أو يهين مكاتبها كما يحدث عندنا، بل عندما فقط قرر المجلس الجديد في مدينة بوزنيقة التقليص من منحة ال 240 مليون التي يقدمها كل سنة للفريق كمساهمة إلى مبلغ 100 مليون، قدم رئيس مكتب وفاق ببوزنيقة استقالته، وعلى جوار هذه المدينة قدم المجلس الجديد بتمارة في إطار الشفافية والحكامة للصحافة وثيقة دعم اتحاد تمارة بمبلغ 100 مليون سنتيم (ستجدون رفقته وثيقة تثبت ذلك) مع العلم أن هذه المدينة تتوفر على ناديين.

سليمان عربوش

سليمان عربوش

وعودة إلى اللجنة التي تم تشكيلها في ذات مساء بمقر دار الثقافة في موعد لمناقشة موضوع الرياضة بالمدينة، إلى أن تم تحوير النقاش فيه إلى التخصيص على النادي القصري، وشهد الموعد انسحاب عدد كبير من الجمعيات التي رفضت الانسياق إلى أهداف محدد لها مسبقا من طرف البعض، هذه الخرجات كانت قد بدأت قبل نهاية الموسم الماضي، لكن جاءت الانتخابات الجماعية وتوارى الصائحون إلى الوراء إلى حين ظهور نتائج هذه الاستحقاقات، ولما أعطت هذه الانتخابات النتيجة التي لم تكن منتظرة، عادوا للصياح من جديد، ووجدوا من يستمع لهم كجزء من الإعتراف بالجميل.

ودعوتي إلى الغيورين على الرياضة في مدينتهم وإلى ذوي النيات الحسنة، وما أكثرهم، بالالتفاف حول الفريق وحمايته، وهذا الفريق ليس حكرا على المكتب المسير ولا المجلس ولا أي لجنة، علينا عدم الانصياع إلا لمن يدعو لمساعدة الفريق حتى يستمر على الطريق الصحيح، فقد بدأت بوادر النجاح تظهر، وأصبح الفريق يتلمس طريقه نحو الأفضل، فهذا المكتب قد يرحل وستطوى أيامه، أبوا أم كرهوا من يتحملون المسؤولية فيه، لكن لا يجب أن نبخس العمل الكبير الذي يقوم به رئيس هذا المكتب، فقد دشن لنا إدارة لم تكن قبل الآن لدى الفريق منذ تأسيسه، وسيترك لنا مدرسة للصغار وضع على رأسها أحد أنقى أبناء المدينة حبا في هذا العمل النبيل، وقد قيل في هذه المدرسة الشيء الجميل من طرف مؤطرين من خارج المدينة، ورأينا أطفالنا بألبسة رياضية موحدة يدرجون الكرة بشكل جيد، ينم على حسن في التأطير وسقل مواهبهم، وحازوا على إعجاب المؤطرين في كل الميادين التي زاروها.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع