أخر تحديث : الأحد 6 ديسمبر 2015 - 7:59 مساءً

المبارة القفل بين النادي القصري ووفاق بوزنيقة

سليمان عربوش | بتاريخ 6 ديسمبر, 2015 | قراءة

12336429_1652739458309212_933946875_n

انتهت مبارة الدورة العاشرة التي جمعت النادي الرياضي القصري بوفاق بوزنيقة في شوطيها الأول والثاني كما بدأت بنتيجة 0-0، مبارة الأحد التي احتضنها الملعب البلدي دار الدخان، لم تكن سهلة في جل أطوارها، وعرفت لحظة فارقة في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول حين أشهر حكم المبارة الورقة الحمراء في وجه لاعب من الفريق المحلي بعد حركة لا رياضية من طرف اللاعب في حق جهة من الجمهور كان قد سمع من بين صفوفها كلاما لم يعجبه.

الحكم والفريق الزائر استغلا هذا الظرف الذي لم يكن في صالح الفريق المضيف، وظل كمن تحرر من ضغط الجمهور بالنسبة للأول، حاسبا ما قام في اتجاه اللاعب المطرود انتصار لهذا الجمهور، في حين وجد الفريق الضيف فرصته المواتية للهجوم المتوالي على الفريق صاحب الأرض لعدة أسباب، منها النقص العددي وجمهور النادي الذي كان ضئيلا مقارنة مع المباريات السابقة، وكذا للضغط الكبير لهذا الجمهور على لاعبيه.

وسندع المبارة ودقائقها الصعبة على الفريق وماهو تقني للمختصين، بينما سنقتصر على جانب ذو أهمية كبيرة، وهو الضغط الذي يعانيه الفريق داخل الميدان، وهو ما يدعو إلى مناقشة الجانب النفسي للاعبين، والمعاناة الكبيرة التي يتعرض لها لاعبوا النادي القصري في ملعب دار الدخان، فلا يمكن للفريق أن يواجه الفرق في ميادينها، بظروفها وجمهورها وحالة الملاعب والحكام، بينما يعجز عن ذلك في ملعبه، ويظهر ذلك على وجوه اللاعبين الشباب وعلى محيا المؤطرين، إذ ما أن يلمس اللاعب المحلي الكرة حتى ينبري له المآت من المدربين من بين الجمهور، كلهم يوجهون فيه إلى حيث يجب أن يرمي الكرة، مما يجعل حالة من الارتباك تنتاب لاعبينا المحليين.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع