أخر تحديث : الإثنين 7 ديسمبر 2015 - 1:28 مساءً

الانتظار في باب مكتب الرئيس

ياسين أخريف | بتاريخ 7 ديسمبر, 2015 | قراءة
akhrif
في أول مرة أدخل فيها لبناية المجلس البلدي بعد تشكيل المجلس الجديد تفاجأت باعداد كبيرة من المواطنين المصطفين ينتظرون مقابلة الرئيس وبعض نوابه مما جعل هذا الفضاء أشبه بسوق أسبوعي، لكن ما إستفزني و أثارني هو قيام أحد الأشخاص_المعروفين بالاستماتة في الدفاع عن السيمو_ بين الفينة والأخرى بإدخال من يريد إدخاله لمكتب الرئيس بشكل مخزي إستاء منه كل من يقف أمام الباب من نساء ورجال هذا الأمر الذي أحرج حتى ذلك الشخص المسؤول عن فتح الباب و وإغلاقها، بحيث أنه أغلق الباب في وجه عدد كبير بحجة النظام ليأتي فيما بعد شخص يختار من يدخل برفقته، هنا تبين لي وبوضوح سبب تفاقم أزمة هذه المدينة التي أصبح السماسرة يسيرون شؤونها.
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع