أخر تحديث : الخميس 10 ديسمبر 2015 - 1:29 صباحًا

السيمو يروج لسرقة المجلس البلدي

سليمان عربوش | بتاريخ 10 ديسمبر, 2015 | قراءة
سليمان عربوش

سليمان عربوش

ستتطرق جريدة يوم الغد من الأخبار قصة السيمو المروج لها بسرقة أرشيف البلدية، هذه القضية “المسرحية” التي اثيرت يوم الإثنين الماضي يراد بها إلهاء المواطنين عن قضاياهم الحقيقية وهي مشاكل المدينة الحقيقية، ماذا يمكن أن يسرق من أرشيف البلدية؟ وثائق الديون، الأصول موجودة عند سلطات الوصاية بالعمالة ووزارة الداخلية والصناديق أصحاب الديون.
ماذا يستطيع المتسللون سرقته من قسم التعمير؟ رخص البناء؟ نظيرها موجود في العمالة والوكالة الحضرية بالعرائش.
إن ما يفعله الآن محمد السيمو ذر للرماد في عيون ساكنة القصر الكبير، لا شيء مما صرح به وصنعه حقيقي، وان كان ذلك حدث إجرامي حسب القانون يجب عليه أن يدع الشرطة العلمية والتقنية تقوم بعملها، ولا يجوز لأي كان أن يتدخل في تحقيق لا يزال تحت التمحيص والتدقيق من طرف الضابطة القضائية، تدخلا كهذا يعاقب عليه القانون، وتوجيه التهم جزافا إلى مواطنين موظفين يعد جريمة من طرف مسؤول لا يقدر المسؤولية الملقاة على عاتقه.
أيها المواطنون سكان مدينة القصر الكبير، ما يساق إليه الوضع في هذه المدينة ليس هو الصواب، وقد سبق أن كنت ندا للمجلس السابق وسعيت جاهدا لتوجيه النصح له لكن بدون جدوى، وما يفعله على الأقل هذا الرئيس الذي هو من حزبي يثيرني ولا يدع لي المجال لتوجيهه أو نصحه، ولم يبقى لدي بعد الله تعالى إلا أنت ايها المواطن، هذه مدينتك، أرضك، وطنك، ما مناص من المحافظة على تاريخ بلدك هذه هي دعوتي إليك.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع