أخر تحديث : الجمعة 11 ديسمبر 2015 - 10:18 مساءً

القصر الكبير :” مازالت ظاهرة النقل السري تهيمن على نقل الأشخاص والبضائع في عدة اتجاهات”

خديجة قدارة | بتاريخ 11 ديسمبر, 2015 | قراءة

11083599_474736679346470_2774756140628044623_n

يلعب توفير وسائل النقل القانونية والمرخص لها من قبل السلطات المكلفة بهذا القطاع دورا حيويا في عملية تسهيل نقل الأشخاص والبضائع من منطقة إلى أخرى ، وعندما تواجه أرباب وسائل النقل التي تريد الاشتغال في هذا الغرض صعوبات في الحصول على ترخيص يلجؤون إلى الاشتغال بطريقة غير قانونية وغير محمية ، يكون ضحيتها الأشخاص الذين يلتجئون لاستعمال مثل هذه الوسائل نظرا لقلة تكلفتها وتوافرها في كل وقت وحين و في عدة أحياء ونقط من المدينة التي اتخذوها محطة لأرباب النقل السري ، ويلاحظ بأنهم يتعدوا الطاقة الاستيعابية للسيارة التي تقل 6 ستة أشخاص إلى 9 أو 10 من الركاب الذين رغم تنقلهم في ظروف صعبة ومعرفة أن هناك مخاطرة بحياتهم فإنهم يضطرون للتنقل في هذه الأوضاع وخصوصا القاصدين المناطق البعيدة وهذا يقع أمام مرأى الجميع .
وهنا يحق لنا أن أن نتساءل لماذا لا تعطى تسهيلات مسطرية للحصول على رخص النقل ، ومساعدة الشباب المعطل على اقتناء سيارات و تشجيعهم على الدخول في مشروع للنقل المزدوج .كما نحب أن نذكر بأن النقل السري يساهم بشكل كبير في حوادث السير التي تعرفها بلادنا.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع