أخر تحديث : الخميس 31 ديسمبر 2015 - 8:53 مساءً

2016… هواجس المدينة

سعيد الحاجي | بتاريخ 31 ديسمبر, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_said_hajji

اليوم يسدل الستار على سنة 2015 في مدينة القصر الكبير كما في كل بقاع العالم، سنة كانت بمثابة مرحلة فارقة تميزت بمجموعة من الأحداث، على الساحة السياسية والثقافية والفنية والرياضية، وبدأ فيها عهد جديد سيحمل معه سنة 2016 هواجس عديدة …
2016 ستشكل سنة ” التوبة ” للعديد من معتنقي المذهب السياسي لحزب العدالة والتنمية، واعتناقهم لمذهب الفرقة الحاكمة بأمر المدينة اليوم، بعدما سبق وأن تابوا عن مذاهب الاتحاديين والدستوريين من قبل…
2016 سنة الاستيقاظ من السبات العميق لبعض الجمعيات الانتهازية التي وقف العهد السابق سدا منيعا أمام شهيتها المفتوحة لأموال السياسة القذرة، وهي سنة الولادة القيصرية والمبكرة الجماعية للتوائم الجمعوية التي لا تختلف في شيء عن بعضها سوى في الأسماء المتعددة التي لها هدف واحد قائم على الولاء والطاعة لمن تولوا أمر المدينة اليوم طمعا في فتاة الريع السياسي والانتخابي…
2016 سنة ” الفوضى الخلاقة ” التي سيطلقها اللاهثون وراء المقاعد البرلمانية للانتخابات التشريعية التي ستعرفها المدينة كما باقي المغرب، سنة الرخص غير القانونية وسنة العمولات المدفوعة تحت الطاولة في الصفقات الجماعية وسنة الابتزاز والمساومة حول أصوات البرلمان بمشاريع التزفيت وقنوات الواد الحار والإنارة وغيرها…
2016 سنة ” الإكراميات ” المغرية الموزعة على قائمة المنح الجمعوية وسنة تمويل ” الأنشطة ” الخيرية التي يعلوها غبار الدقيق الفاسد الذي سينثر في دروب المدينة القديمة وعلى قصدير أكواخ الفقراء، وسنة المتاجرة بالأدوية المخصصة لمعالجة أمراض الفقراء المزمنة ….
2016 سنة ” الكد والاجتهاد” وموسم جني الغلة لدى المنابر الإعلامية المحلية التي ستقبل أن تلعب دور السمسرة الإلكترونية لفائدة أولي النعمة، وسنة دعم المهرجانات التي سيتقاسم ضباع العمل الجمعوي أموالها قبل أن يحين موعد تنظيمها، بعد أن تتحول إلى منصات لحملات انتخابية سابقة لأوانها بسنوات ضوئية…
2016 سنة الدسائس التنظيمية وسنة التوجس من المبادرات وسنة تكسير الكراسي في اللقاءت الداخلية للأحزاب، وسنة العرائض والبلاغات والانشقاقات التي لن تسلم منها كل الأحزاب السياسية، سواء كانت دكاكين انتخابية أو أحزاب تصنف في خانة القوية تنظيميا…
2016 سنة التهافت على أموال السياسيين من طرف سماسرة الأصوات الانتخابية، وسنة إغماض السلطة لعيونها وصمها لآذانها عن كل الخروقات التي بدأت ملامحها تظهر مبكرا، إمعانا في تمييع الآليات الديمقراطية التي لم ترسو بعد في مستنقع السياسة المغربي…
2016 سنة ارتفاع منسوب النفاق والرياء في أوساط النخبة الانتهازية التي تنتظر دائما وصول الفرس الرابح إلى خط النهاية كي تمتطي صهوته حاملة لواء النصر ومطبلة إلى حين فوز فرس آخر وهكذا دواليك …
2016 سنة الصمت المرير للعقلاء الذين سيحفظون ألسنتهم من الخوض فيما يخوض فيه الخائضون، وسنة كتم الغيظ المرير للحكماء يأسا من حال مدينة قدرها أن تتجه نحو الأسوأ..
2016 سنة احتلال الرعاع لواجهة الأحداث، وسنة صناعة الأبطال الورقيين، وسنة محاضرات العهر السياسي في قيم الأخلاق الشرف والنزاهة والشفافية، سنة تواري المثقفين خلف ضجيج الجهل والأمية، سنة اضمحلال الخطاب السياسي وسنة الكذب المفضوح…
2016 سنة الحرب الافتراضية القذرة، سنة الحسابات الفايسبوكية المجهولة التي ستحترف نهش أعراض الشرفاء وسنة الاختباء وراء الأسماء المستعارة لاستغلال مآسي البسطاء في طلب العون والتسول باسم الأعمال الخيرية لطلب المساعدات التي ستوزع على أيدي السياسيين مع ابتساماتهم الصفراء …
2016 سنة تحول منصات الثقافة إلى منابر للجهل، سنة تحول ملاعب الرياضة من فضاء للروح الرياضية إلى مجال لحروب السياسة القذرة، سنة تحول دور الإعلام من التنوير إلى التضليل والتعتيم…
2016 سنة الجفاف في كل شيء…
جفاف الأمطار وضعف الغلة …
جفاف الأخلاق والقيم النبيلة ..
جفاف النزاهة والمصداقية …
جفاف العفة ونكران الذات ….
2016 نقطة الضوء الوحيدة فيها، ستكون صمت الفضلاء الذين سيلجأ إليهم الناس بعد إسدال الستار على مسرحية الرداءة التي بدأ عرضها في المدينة خلال السنة المنصرمة.
إلى اللقاء سنة 2017 إنشاء الله…

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع