أخر تحديث : السبت 2 يناير 2016 - 9:24 مساءً

الرئيس محمد السيمو:القصراويون يريدون الحقيقة!…

ربيع الطاهري | بتاريخ 2 يناير, 2016 | قراءة

rabiee_tahiri

ربيع الطاهري –

ونحن نتناول الحصيلة وانجازات المائة يوم للمجلس الحالي ، استجد علينا خروج المعارضة في ندوة صحفية أمام وسائل الاعلام و المواقع المحلية و فعاليات سياسية و مدنية تعنى و تهتم بالشأن المحلي في خضم السجال السياسي و خرجات الرئيس الحالي “محمد السيمو” الاعلامية و التي وضعت أمام المتتبعين كثير من علامات الاستفهام و التساؤلات ،و جدت يوم السبت 26 دجنبر2015 بعد مرور مائة يوم على تسلم المجلس الحالي مقاليد الامور إجاباتها من طرف فريق المعارضة للعدالة و التنمية ،في انتظار التزامات الرئيس الحالي بتوضيح الامر حيثاسترسل هذا الاخير في قصفه المتواصل على المجلس السابق بمجموعة من الاتهامات الصريحة و العلنية ،وأمام رؤوس الاشهاد بقوله في مناسبات متكررة :سعيد خيرون سرق الوثائق المتعلقة بالاتفاقيات –سعيد خيرون شطب البلدية وهو خارج –المجلس السابق خل صندوق خاوي – الفلوس و الملايير غير فالوراق …

فكان لنا ان نقف في تهيه وحيرة من أمرنا “فالبينة على من ادعى و اليمين على من أنكر” فيمين هذه الاخيرة (فريق المعارضة للعدالة والتنمية اي المجلس السابق) قام وكيل لائحتهم و الرئيس السابق “سعيد خيرون” بخرجة اعلامية مدحضا ما قيل و يقال بوثائق وحجج وأرقام مصادقة بتوقيع الرئيس الحالي”محمد السيمو”كاتبا عبارة (ليتحفط)اثناء تسليم السلط في 14 شتنبر2015 وبحضور السلطة المحلية.

اولا: “يمين ” الرئيس السابق “سعيد خيرون ” بالوثائق المدلى بها لوسائل الاعلام و المواقع الالكترونية المحلية و المجتمع المدني و رجال السياسة اثناء الندوة تتمحور حول :

ت الباب المرجع الموضوع
1 الموارد البشرية خاصة بالجماعة الترابية القصر الكبير الجدول رقم 05 المناصب الشاغرة
2 الموارد المالية خاصة بالجماعة الترابية القصر الكبير الجدول رقم 10 حالة اعتمادات التجهيز لميزانية 2015
3 الموارد المالية بالجماعة الترابية القصر الكبير الجدول رقم 11 وضعية سير انجاز المشاريع

بالإضافة الى :

4 مشروع ميزانية الجهة للسنة المالية 2016 وثيقة   الصفحة 10 الجزء الثاني ميزانية التجهيز

الباب الثاني نفقات التجهيز

*أربعة وثائق *

هذا وقام الرئيس السابق “سعيد خيرون” بتوضيح المداخيل المتبقية و التحصيل الموارد للجماعة والذي تم قبل14 شتنبر2015 في حدود 75 فالمائة و أما الباقي الغير المحصل هو على عاتق المجلس الحالي بنسبة بلغت 25 فالمائة في اطار” استمرارية المرفق”.

مبرزا نفقات و التزامات المجلس في اعتمادات التجهيز بين المؤدات و غير مؤدات كالالتزامات في اطار” استمرارية المرفق“هي مؤشر عليها في خزينة المملكة ،موضحا في سياق كلامه ان الرئيس الحالي “محمد السيمو” كان يعتقد ان النقود بصندوق الجماعة ،للأسف فالجماعة تفتح حسابها الخصوصي بخزينة المملكة ،كما اشار ان عدد المشاريع التي تسلمها الرئيس الحالي للمجلس الجماعي “محمد السيمو” 60 مشروع بحسب مدة الاشغال و نسبة الانجاز مصادق عليها من طرف وزارة الداخلية و المصالح المالية .

ثانيا: ” بـــــيــــــنة” الــــــرئـــــيس المجلس الجماعي الحالي للقصر الكبير ” محـــمد السيـــــــــمو” ! يوم الاثنين 28 دجنبر2015

جعلتني اقف مجددا في حيرة وتيه بسرعة الرد دون اعداد وتنظيم مسبق كان الغرض منه هو الخروج من اجل الخروج، مما اعطى للندوة الاعلامية صبغة اللقاء التواصلي في ارتباك تنظيمي ،وأمام نفس النسق بسيل من الاتهامات …و تهكم… و اسلوب فيه الكوميديا والتهريج اكثر من الواقعيةفي غياب للغة الارقام و تحليلها في اطار “اقتران المسؤولية بالمحاسبة “،مستغلا الخطابالانتخابوي و العاطفي، لدغدغة المشاعير و زرع الكراهية تجاه المجلس السابق.

  • المفاجئة اقحام الموظفين الجماعيين في التراشق السياسي بشكل فج ،في اعتقاد البعض انها مقاربة تشاركية بين الرئيس ومرؤوسيهلاتعدوا كونها توريط للموظف الجماعي كشاهد على حقبة رئيسهم السابق “سعيد خيرون” مستعملا أسلوب مهين بعفوية زائدة دون ابراز قيمة الموظف الجماعي :وقف انت…انت كايقولوامحسوب على العدالة… اين فلان المكلف بقسم التنمية البشرية باقي محسوب على العدالة … وغيرها من الخرجات اللامسؤولة للرئيس .
  • الاستعانة بالمهندس البلديلعرض مشاريع كمجرد افكار في غياب الدقة ( مكان الانجاز –مدة الانجاز- تكلفة الانجاز – المتدخلون …)والفاعلية للمشاريع …كلها تصب في خطاب سياسي انتخابوي ونحن مقبلون على الانتخابات التشريعية في 2016 ، في تسويق للوهم اكثر منها مشاريع حقيقية تهدف لتنمية مستدامة محلية يكون لشباب المدينة النصيب الاكبر فيها .
  • الاحتجاج بوثيقة و احدة “اتفاقية التأهيل الحضري ” جعل منها محطة الفكاهة و السخرية دون وعي منه “باستمرارية المرفق”في استكمال ما وقف عنده المجلس السابق .

للأسف اقول كفاكمتسيسا ،وكفاكمتلاعبا بانتظارات الساكنة ،وكفاكم مزايدات سياسية على حساب سعادة مواطنينا ،وكفاكم استغباء لعقول نخبها و شبابها ،و استغفال لطاقاتها، فالقصر الكبير محتاج لتظافر الجهد و ليس التسابق على الكراسي ومن ينتصر على الاخر.

فرهانات التنمية بالمدينة كبيرة و انتظاراتالساكنتهاكثيرة ،و حجتكأيها الرئيس “محمد السيمو” ضعيفة ؟ ! وأين الحقيقة من كل هذا ؟.

اننا نريد الحقيقة لا نريد المزايدات! … اننا نريد الحقيقة و لا نريد المخادعات  !… أننا نريد الحيقية و لانريد بيع الاوهام … !

اننا نريد الحقيقة لنسج الثقة و الشفافية و المصداقية الحقة في عمل المجلس ورئيسها ! والتشاركية الحقيقية قولا وفعالا… و ليس انشودتا تتغنى بها كلما خرجت علينا دون استيعاب لكنهها و أهميتها …

وخير ما اختم به قوله تعالى عز وجل “قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ”صدق الله العلي العظيم .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع