أخر تحديث : السبت 23 يناير 2016 - 11:48 مساءً

القصر الكبير: السيمو ينتقم من موظفة

سليمان عربوش | بتاريخ 23 يناير, 2016 | قراءة

سليمان عربوش

تحرك السيمو بصفته رئيس المجلس البلدي صوب المقاطعة الثالثة بحي السلام، لتسوية دين قديم مع موظفة، مهمتها هناك هو المصادقة على الإمضاءات، السيدة الموظفة ربة بيت والمشهود لها بالجدية والكفاءة، انضافت إلى لائحة الموظفين الذين تم الإنتقام منهم منذ تولي هذا المجلس لمهامه أو بالأحرى رئيسه، السيمو وقف مزمجرا في وجه الموظفة مدعيا تلقيه لشكايات مواطنين ضدها، الأمر الذي جعل قائد الملحقة الإدارية الثالثة حين سماعه لصوت المسؤول المنتخب “يتفرعن”، يخرج من مكتبه مستفسرا، وحين علم بموضوع الزيارة التي كلفت الرئيس القدوم بنفسه، وحاول التدخل لصالح الموظفة مؤكدا بأنها تؤدي عملها بشكل جيد، لكن ذلك لم يمنع السيمو بتجبره والقوة التي تمكنه من رقاب الناس الآن أن يقوم بإعفاءها من مهامها، كما قام بتفعيل مسطرة التنقيل في حقها مع وقف التنفيذ.
ويحضرني الآن وعد كان قد قطعه على نفسه النائب الأول للرئيس في فترة ما قبل تشكيل هذه الأغلبية، تبادلنا خلالها الأفكار وما يمكن أن يستجد بعد تأسيس هذا المجلس، وللأمانة والتاريخ أبدى السيد الحسناوي نيته الوقوف ضد أي تعسف قد يطال الموظفين؛ وذلك بعد أن حذرته من أسلوب الإنتقام الذي ينوي المزمع جعله رئيس تطبيقه على الموظفين، وهي الصفة التي يتميز به هذا الشخص الذي آلت إليه أمور أبناء القصر الكبير.
وصدقت الآن نوايانا في ما يتعلق بأسلوب السيمو للإنتقام، إذ بعد واقعة الأرشيف المسروق الذي كان سيتم تلفيقه للموظف سليمان الجعادي، تحرك السيمو جاعلا نصب عينيه الإنتخابات البرلمانية القادمة، فوجد ضالته في موظف كان المجلس السابق قد استبعده من مصلحة الإمضاءات بنفس المقاطعة عقب مناوشة بينه وبين الموظفة الآنفة الذكر، فاستدرجه إليه الرئيس الحالي نكاية في السابقين وأعاده إلى مكانه السابق، ناصبا له عدة افخاخ حتى يبقى طوع يديه، فهناك السيمو يعتقد أنه يتوفر على كتلته الإنتخابية، وهذا من سيتكلف بقضاء مصالح تابعيه، الذين حتما سيتوجهون إلى مبنى الملحقة لتمرير ما يمكن أن يصادق عليه، وما لا يمكن أيضا..وهذا الدور هو الذي لا تستطيع السيدة الحازمة القيام به مع رجال السيمو وأتباعه، الذين لا يمكن أن يقبلوا في خدمتهم إلا من يكون طوع أياديهم، ومن أجل ذلك اعدوا عرائض وضعوها بين يدي زعيمهم حتى يساعدوه في تنفيذ مخططه للإنتقام من الخصوم، وفي نفس الآن هي طريقة تجعل هذا الرئيس “الصدفة” يحفر قبره بيده.

ksarforum

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع