أخر تحديث : الأربعاء 3 فبراير 2016 - 10:28 مساءً

كيف ستتم الشراكة بين الجماعة والأمن؟

سليمان عربوش | بتاريخ 3 فبراير, 2016 | قراءة

في النقطة التاسعة (9) من جدول أعمال يوم غد، نقطة عجيبة غريبة تتعلق باتفاق شراكة بين الجماعة وإدارة الأمن الوطني، ولعلها أول مرة أسمع فيها بمثل هذه المبادرة التي فتح الله بها علينا أجمعين جماعة وأمن بفضل الرئيس العبقري، منذ تاريخ الرئيس أبو يحيى التي تم فيها في إحدى دوراته موافقة المجلس آنذاك على منح القطعة الأرضية التي أقيمت عليها الآن المفوضية الجديدة التي لا نزال ننتظر موعد فتحها.

واتخيل كيف سيكون شكل هذه الشراكة؟ هل سيتم إعداد موظفي الجماعة من طرف رجال الأمن؟ أو العكس؟ هل يستطيع السيمو أن يسلم أفراد الأمن دفتر من ورق ويعلنه؟ وأتحداه أن يفعل ذلك حيث ننتظر قضاة جطو في آخر السنة ليجبدوا له الودنين.
لم يبق غير رجال الأمن يا هذا لتعتقد انك تسيس معهم، فرجال الأمن لايحتاجون شراكات فهذه مؤسسة تسهر على حماية أمن المواطنين بكل حيادية، ما هم بحاجة إليه هو توفير الإضاءة لهم في الشوارع والنقط السوداء حتى يقوموا بمهمتهم على الوجه الأفضل.

 بدون عنوان-2 نسخ
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع