أخر تحديث : الأربعاء 24 فبراير 2016 - 9:55 مساءً

مدينة القصر الكبير بين الترييف والحضارة والسياحة.

محمد الركاع | بتاريخ 24 فبراير, 2016 | قراءة

10660126_753163668117511_7050589284379721729_n

محمد الركاع –

مدينة القصر الكبير لها تاريخ حافل كباقي المدن في بطون الكتب وفي ذاكرة المؤرخين والمهتمين بتاريخ المدينة لكن للأسف أصبحت كقرية كبيرة بجميع المواصفات فجميع مداخلها شرقا وغربا وشمالا وجنوبا تعد بوابة لأصحاب الجرارات والدواب وكذالك الكلاب التي تصاحب الفلاحين لقضاء مآربهم بالمدينة كالتسوق وبيع منتجاتهم الفلاحية لساكنة القصر الكبير الذين يخلفون ورائهم روث الدواب والكلاب وبقايا المنتجات الفاسدة التي بقيت لهم، اضافة الى الاوحال الناتجة عن عجلات الجرارات “التراكتور”، كما أن الدواب والكلاب يتجولون في المدينة كالسياح.
هل هذه هي السياحة التي تحدث عنها رئيس المجلس البلدي….
ناهيك عن الافواج الكبيرة من “الحمقى” التي لم تجد لهم الدولة حلا وايوائهم في مكان جيدة والاهتمام بهم، فتقوم بترحيلهم من المدن السياحية الى مدينة القصر الكبير الدي يعد من بين المدن الاوائل في استقبالهم في جهة طنجة تطوان الحسيمة.
هل هؤلاء هم السياح الذين تحدث عنهم رئيس المجلس البلدي …
أما عن اصحاب “الكاروات” الذين اصبحوا يصلون حتى الى المحطة الطرقية لنقل ساكنة اولاد احميد في فوضى عارمة وقطع الشارع العام اليست ساكنة اولاد احميد لها الحق في النقل العمومي الذي يتماشى مع قدراتهم الاقتصادية، فاصحاب “الكاروات” يدكرونني “بالكوتشي” السياحي المتواجد بمدينة مراكش.
هل هذه هي وسائل نقل السياح الخاصة بالسياحة التي يتحدث عنها رئيس المجلس البلدي …

واذا تجولنا قرب قصر البلدية ستجد مجموعة من الفئات التي تحتج عليك تطالبك بمطالب عادلة ومشروعة من بينهم المعطلون الذين يعانون الويلات من اقصائهم من حقهم في التشغيل وساكنة الاحياء المهمشة وفئات اخرى لها مطالبها المشروعة والعادلة .
هل هده هي الفئات التي ستسهر على سياحك بتوفير الراحة لهم..

اما عن ظاهرة الاجرام الخطيرة والتي تهدد سلامة وأمن المواطنين وتعرض حياتهم للخطر بجرة أداة حادة على سبيل المثال السيوف والسكاكين التي ترى بريقها على بعد مسافات مما يجعلك تغير طريقك في اتجاه غير معلوم على وجه السرعة المفرطة بشدة الخوف والهلع الذي يصيبك فجاة وبدون سابق اندار …
سيدي الرئيس في ظل غياب الأمن والأمان هل ستوفر للمدينة الشرطة السياحية لحماية السياح الذين ستستضيفهم المدينة …

لهذه الأسباب وأخرى لم أسردها أقول لك دعك من السياحة ووفر جهدك ومجهودك واهتم باصلاح البنية التحتية للمدينة أولا وتوفير الشغل لابنائها بدل من أن يتجهوا إلى مدن اخرى كمدينة طنجة لكي تستغلهم الباطرونة شر استغلال ووفر ملاعب القرب والمناطق الخضراء والمرافق العمومية والمستشفيات وغيرها من المؤسسات التي تسهر على سلامة وصحة الساكنة.
اسئلة عديدة تراودني سأتطرق لها في وقتها

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع