أخر تحديث : السبت 5 مارس 2016 - 11:42 صباحًا

شكرا على الدعوة والندوة

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 5 مارس, 2016 | قراءة

12804863_1681560195427138_8544677824214708517_n

سليمان عربوش 

لم أشعر قط بعجز عن الكتابة وشلت يدي كما حدث لي عقب حضوري لندوة العدالة والتنمية قبل أزيد من أسبوع، ولا أدري أذلك ناتج عن لحظة اللقاء الأول والنادر مع الفريق الخارج من الحكم مؤخرا؟ أم أن صاحب موضوع هذه الندوة ندي وخصمي انحازت له نفسي لكونه من لوني وفرقتي حتى إن تنكر هو وأساء لي.
وحين تمت دعوتي لحضور الندوة الصحفية التي نظمها الفريق المعارض في المجلس المنتخب المنتمي لحزب العدالة والتنمية بمقره المعروف مساء يوم الأحد 2016/02/21، خمنت في نفسي كثيرا وحاولت أن أفهم عن الغاية من عقد مثل هكذا لقاء، واستقر رأيي على فكرة، ربما أن هذا الجمع المهم سيحوم حول الاستعداد المزمع القيام من طرف هذا الحزب المنظم والذي حاز المرتبة الأولى في الانتخابات المحلية التي أجريت قبل شهور من أجل تدبير العمل المعارضاتي الناضج والمثمر، وسأقوم الآن فحسب ببسط بعض ما جاء في أطوار هذه الندوة من خلال ما تيسر لنا تسجيله من تدخلات وتصريحات السادة الأعضاء المستشارين المعارضين.
توقعاتي الشخصية: كنت أنتظر من الفريق المعارض أن يقوم بعرض برنامجه الاحتياطي لتسيير الجماعة التي خبر دروبها وما قاموا من إعداده من عناصر تكون خارطة طريق لفريقهم الذي مارس التسيير لفترة طويلة، وتوقعت أن يتم وضع الإصبع على الحرج لتدليل الحاضرين على الأرقام والخروقات بالحجج الإثباتية المقنعة.
لكن لكل رأيه فيما يقوم به داخل بيته، واكتفينا بما سرده علينا منسق الجلسة المستشار خالد المودن وتأثيث متفق عليه من طرف باقي أعضاء الفريق يتقدمهم الرئيس السابق للمجلس والبرلماني السيد سعيد خيرون.
ومن استنتاجاتي حول هذه الندوة أنها لا تزال تطغى عليها أحداث الدورة العادية الأخيرة لشهر فبراير، وما عرفته من تشنجات قال عنها السيد المودن أوصافا من قبيل الجهالة والتسييس وتزييف الحقائق واعتبره أمرا لم يحدث قبلا في أي فترة من المجالس المتعاقبة.
+ أ/ سعيد خيرون:
عبر عن سعادته بهذا اللقاء مع الاعلام حول موضوع الشأن العام بالقصر الكبير، وذلك لإعطاء بعض التوضيحات حول الدورة، والتي جاءت بمبادرة من السلطة وليست من طرف المجلس كما قال، خصوصا القضية المتعلقة باللوحات، وكذلك النقطة المتعلقة بالانضمام إلى مجموعة البيئة التي أحدثت سنة 2004 جراء الحرائق التي عرفها الإقليم أنذاك، وفي سنة 2005 طرحت للمصادقة على القانون الأساسي المنظم لهذه المجموعة الموجبة بخصم 10 في المائة من الفائض المحقق من طرف الجماعة.

سليمان عربوش

سليمان عربوش

ـ وقال إن الكلام عن المطرح الموحد العمومي الجديد لا أساس من الصحة، والذي اقترح له مكان بريصانة الجنوبية وهي مبادرة من السلطة ولا يد لهذا المجلس فيه.
ـ ملتمس توسيع المدار الحضري كنا سباقين له في سنة 2008 وهو نفسه الذي جاء به هذا المجلس ووقع فيه تحكيم من طرف وزارة الداخلية لصالح مدينة القصر الكبير.
ـ قضية نزع الملكية قضية سياسية ويجب ربطها مع المرفق العمومي المزمع إحداثه وكذلك الإعتمادات المالية وهذا المجلس أعطى الآن فرصة ذهبية للبعض للتوجه نحو القضاء وادعاء أن الأرض تعود إليهم.
ـ المجلس ملزم أن يساير مسار المجلس السابق و 48 مليون سنتيم لن يستطيع أن يعمل بها شيئا.
ـ نتوفر على خارطة طريق للاشتغال كمعارضة.
ـ النقد الذاتي لأنفسنا أكيد أننا ارتكبنا أخطاء لأننا نشتغل ونحن كذلك فخورون بإنجازاتنا.
ـ القاعة التي منعوا منها مجلس العدالة والتنمية هو أسسها.
ـ الفائض لا يمكن مقارنته في غياب وثائق الباقي استخلاص وفيه أيضا جزء لا يمكن استخلاصه.. المداخيل صارت موازنة مع المصاريف.
ـ استفدنا كثيرا من الشراكات خصوصا مع الحكومة المحلية للأندلس ومجلس الجهة وعادت على الجماعة بمبالغ مالية وصلت لمليار سنتيم.
+ المستشار عبد المجيد أمين:
ـ غياب الرؤيا المؤطرة لعمل المجلس الحالي، وأهم ملاحظة هو ما يمكن اعتباره تدبيرا عشوائيا خلال مرحلة التسيير.
ـ علامات استفهام واسعة حول تحويل مبلغ 240 مليون سنتيم كان المجلس السابق قد رصدها لفائدة إصلاح سوق الجملة إلى غاية غير مفهومة من أجل مكتب دراسات لا أحد يدري الغاية منها.
ـ تسجيل هزالة تحصيل مداخيل الجماعة من أرقام كبيرة في عهد المجلس السابق بلغت 885 مليون ثم مليارا في أحيان أخرى إلى رقم 48 مليون الذي يعد أقل من الذي تستخلصه الجماعات القروية.
+ المستشارة سعاد برحمة:
ـ بدأت أحس بالشفقة على شخص رئيس هذا المجلس الذي بدأ يرى فيي ندا ربما ركبه منذ نافسته على رآسة المجلس البلدي، وأنا حين أراه في هذه الحالة من الحقد اتجاهي ونحو بعض الناس أشعر أي مستوى من الغل بلغه هذا الكائن الإنتخابي كما يسمي نفسه.
ـ تم ايقاف الأشغال بالأحياء والشوارع التي تمت برمجتها من أجل صيانتها.
+ المستشار محمد الحجيري: صادقنا على النقط الايجابية التي تروم خدمة المواطنين بالقصر الكبير.
+ المستشار محمد التجاني: القطعة الأرضية المحيطة بسيدي مخلوف تابعة للمجلس ومن ممتلكاته.
+ العضو مصطفى الحاجي: عبد ربه عضو المجلس البلدي (!) والسيد الرئيس غفر الله لنا وله له عقدة من مكون العدالة والتنمية

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع