أخر تحديث : الخميس 17 مارس 2016 - 9:36 مساءً

القصر الكبير : “بمناسبة اليوم العالمي لحماية المستهلك “

خديجة قدارة | بتاريخ 17 مارس, 2016 | قراءة

خديجة قدارة
عن طريق الصدفة ثم ضبط كمية كبيرة من الدجاج الفاسد من قبل دورية للأمن كانت في مهمة البحث عن أحد المطلوبين للعدالة بحي السلام بمدينة القصر الكبير يوم الثلاثاء 15 مارس 2016 والذي اعتبرناه أحسن هدية قدمت لساكنة المدينة خلال هذا اليوم الذي يتزامن مع اليوم العالمي لحماية المستهلك والذي يبين أن الجشع و الربح السريع كان وراء اشتغال بعض عديمي الضمير خارج القانون من خلال استغلال محل كمجزرة للدجاج لا يُعرَف هل هو صالح أم فاسد ؟ حي أم ميت ؟ في محل لا يخضع لشروط السلامة الصحية وخارج عن غطاء المراقبة ، ضاربين عرض الحائط صحة وسلامة المواطن ، والكمية الكبيرة التي حجزت توحي بأنه يتم توزيعه على محلات تختص في بيع الدجاج وخصوصا أصحاب بيع الأكلات السريعة. وبهذه المناسبة نذكر بأنه قد سبق أن سلطنا الضوء من خلال مقال تحت عنوان ” حفظ صحة وسلامة المستهلك من المسؤول عنها ؟” والذي ثم نشره في بعض المواقع الإلكترونية وجريدة أسبوعية ومن خلال هذا النشر كنا نتوسم خيرا من السلطات المحلية وبشراكة مع مكتب حفظ الصحة القيام بحملات مكثفة قصد مراقبة أصحاب بيع المأكولات في شتى أنحاء المدينة مطالبين أصحابها بالإدلاء بوثائق تثبت سلامة وجودة ما يقدمونه للمستهلك ونقصد هنا اللحوم والدجاج والأسماك .
كما يبقى السؤال مطروحا لذى الجميع كيف تغفل أعين أعوان السلطة على مثل هذه المحلات أو المنازل المعروفة بالذبائح السرية والمنتشرة في بعض أحياء المدينة .
وفي الأخير نطلب من السلطات المعنية أن تفتح تحقيقا واسعا ودقيقا لمعرفة المزودين بمثل هذه المواد الفاسدة التي تمس بالدرجة الأولى صحة المستهلك المغلوب على أمره والمحلات التي توزع عليها وإصدار قرارات صارمة ضد كل من تبث في حقه التلاعب بسلامة وصحة المستهلك .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع