أخر تحديث : الخميس 24 مارس 2016 - 1:34 مساءً

عمالة القصر الكبير أم في القصر عمالة؟

محمد الموذن | بتاريخ 24 مارس, 2016 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_mouden_med
بقلم ذ محمد الموذن –
مدينة القصر الكبير مدينة عريقة، تستمد حضورها من عبق التاريخ المجيد لهذه المدينة، تستمد قدسيتها من تضحية أبنائها الأشاوس في معركة وادي المخازن، التي أوقفت الزحف الصليبي نحو الجناح الغربي للعالم الإسلامي، وأقبرت طموح وغرور قائد الحملة الصليبية،سيبستيان ملك البرتغال، مدينة القصر الكبير تستمد قوتها من مساهمتها الكبيرة في تحقيق الأمن الغذائي للوطن، كما تستمد أفضليتها من إنتاجها الفكري المتميز، وتستمد كذلك تفوقها من عبقرية كثير من أبنائها في مختلف ميادين العلم والمعرفة والطب والسياسة، بكل المقاييس والمعايير والمؤشرات تستحق مدينة القصر الكبير أن تكون عمالة، إلا أن إرادة خفية تقصيها خارج هامش الاهتمام، بل تحاصرها بحواجز التهميش، كم من قرى أصبحت عمالات، ومداشر تحولت مدنا، وجميع الحواضر تنمو وتتطور، إلا القصر الكبير وكأنه أجبر على السير في الاتجاه المعاكس للتنمية، فمنذ السبعينات والمجالس البلدية المتعاقبة تطالب بإحداث منطقة صناعية، توفر الشغل لأحفاد أبطال معركة وادي المخازن،والعيش الكريم لأبناء أول مدينة في المغرب لازالت آهلة بالسكان، ولا مجيب ولا مستجيب، حتى تحول الطلب عبثا، وأصبح الحلم كابوسا، إلى كل من يهمه الأمر نخبره بصوت قوي، يغطي جغرافية الوطن السياسية والاجتماعية، “إن مدينة القصر الكبير مؤهلة، وكانت مؤهلة منذ عشرات السنين أن تكون عمالة بامتياز” وقد جاء الوقت المناسب ليرفع عنها هذا الحصار والتهميش.
الطريق إلى القصر الكبير
طالبت جميع مكونات المجتمع القصري بالارتقاء بالمدينة إداريا إلى مستوى العمالة، بعد أن تبوأت مكانة متميزة في عالم الفكر والمعرفة، ودنيا الاقتصاد والسياسة، ونقشت اسم القصر الكبير بحروف بارزة في سجل التاريخ والحضارة، وأصبح المطلب هدفا مشتركا بين جميع أهالي المدينة وسكانها وزوارها، بل حقا مشروعا من حقوقها، وعلى خلفية حملة مطالبة سكان القصر السلطات المعنية بتمتيع أول حاضرة في المغرب لا زالت آهلة بالسكان بحقها في أن تكون عمالة، وقطب الرحى للتنمية، ومركزا تجاريا محركا للدورة الاقتصادية بالجهة.
تحرك أعوان الداخلية عبر مسالك الجغرافية والتاريخ لمعرفة الطريق إلى القصر الكبير، في مفترق الطرق بين الإهمال والتهميش، بين الأسطورة والوقع التقى أعوان السلطة والمخبرون بهرقل حارس طنجيس وبطل الإغريق، فسألوه عن الطريق إلى القصر الكبير، تسألون إذن عن بيدوم نوفوم، وعن حدائق هسبريس، إنها مدينة عتيقة وملتقى الحضارات (الإغريقية والرومانية والفنيقية والإسلامية)، مدينة التنين الذي طردني وهزمني عندما حاولت أن اقطف من حدائقها تفاحا ذهبيا أقدمه مهرا لمعشوقتي، فتراجعت لأحتمي بمغارة كاراسبارتيل بطنجيس، كيف لا تعرفون مدينة القصر الكبير التي كانت مركزا تجاريا مزدهرا في الزمن الغابر؟، تتوسط الطريق بين مدن طنجيس والشوميس والبصرة ووليلي، صعق القوم، وقالوا ما لنا والأسطورة والزمن البعيد، نحن أبناء اليوم والغد.
طووا سجل هذا الكتاب، وحرقوا المراحل، وقفزوا إلى العصر الوسيط، وعلى ضفاف وادي المخازن وجدوا الملك سباستيان ملك البرتغال، وقائد الحملة الصليبية على المغرب، الجناح الغربي للعالم الإسلامي، وجدوه يضمد جراحه، وقد نزف منه دم كثير، سألوه: أين الطريق إلى القصر الكبير؟، أجابهم مستهزئا ومستنكرا، كيف تسألون ملكا غازيا ومحاربا قتله أبناء القصر الكبير، وأقبروا غروره وطموحه، وهزموا جيوشه بقيادة عبد الملك السعدي وأخيه المنصور الذهبي، وكسروا صليبه؟، القصر أرض البطولة والجهاد، و مرجة الصالحين ومقبرة الشهداء، أبناؤه حماة الدين والوطن، ورجال الفكر والأدب، فكيف تسألون عن شمس حاولتم أن تحجبوا أشعتها بالغربال؟، أم همشتموه فنسيتموه؟.
وفي الضواحي ضلوا الطريق، واستفسروا قارئة الفنجان والهدهد والعراف، فدلوهم على مقدمة ابن خلدون، وكتاب الاستقصا لأخبار المفرب الأقصى للمؤرخ أحمد بن خالد الناصري السلاوي، والنبوغ المغربي للعلامة عبد الله كنون، وكتاب المؤرخ الإسباني فكيراس، وكتاب الهبط عبر العصور -القصر الكبير عاصمة الهبط – للدكتور عبد العزيز بن عبد الله، تكفيكم قراءة هذه الكتب فقط لتعرفوا الكثير عن أمجاد القصر الكبير، وسترون صفحات مشرقة لأحفاد أبطال معركة وادي المخازن، في مختلف الفنون والآداب والحرف والعلوم، اسألوا د طه حسين، ود عبد البار، والشاعر نزار قباني، والموسيقار عبد السلام عامر، و الشاعر محمد الكنوني الخمار، والإذاعي المهدي زريوح، والطبيب البروفسور مصطفى العزوزي، والسياسي إدريس الضحاك، والرياضي عبد السلام الغريسي، وجمعية البحث التاريخي، اسألوا الشرق والغرب، اسألوا الشمال والجنوب، اسألوا أو لا تسألوا عن القصر، سيأتيكم بالأخبار من لم تزود، فتدركون أن القصر الكبير مدينة الثقافة، والفكر والسياسة، تتحدى الإهمال والتهميش، فعلق أعوان السلطة: ما نحن لكتب التاريخ والأدب والعلوم كنا قارئين.
وعلى مشارف المدينة التقوا بالعلامة الفقيه الصوفي عبد الرحمان المجذوب، فقبلوا يده تقديرا واحتراما، فمسح على عيونهم لتزول عنهم الغشاوة، ويفقهوا كلامه، وقبل أن يسألوه عن القصر الكبير أخبرهم: ّ القصر يا القصرون ، يالعامر قبل المراسي، والخاوي قبل المدون”، على يد مشايخه تعلمت الفقه والمتون، كان محجا للعلماء والفقهاء وطلاب العلم، ازدهرت فيه مختلف العلوم والآداب، والحرف والفلاحة والتجارة، كانت حاضرة متمدنة عندما كانت كثير من المدن المغربية لازالت تعيش حياة البداوة، ألا تستحق هذه المدينة العريقة أن تكون عمالة؟.
المنطق والتاريخ والجغرافيا والكفاءة تؤهل مدينة القصر الكبير أن ترقى إداريا إلى مستوى العمالة، وأبناء أول حاضرة في المغرب لا زالت آهلة بالسكان يطالبون برفع التهميش عن مدينتهم، وتمتيعهم بحقهم في التشغيل والتنمية المستدامة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع