أخر تحديث : الإثنين 18 أبريل 2016 - 6:06 مساءً

اليعسوب الذي …

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 18 أبريل, 2016 | قراءة

cherradi

خالد الشرادي
اليعسوب العشريني الذي جلس خلفي في مقهى النورماندي بلحية محففة مثل بائع “إشفنج “في الاربعينات من هذا القرن، وحلاقة مريبة لا هي بنيمار ولا هي بسعيد فتاح ، بل هي عوان بينهما مع لحسة يابسة الى الخلف وملامح متحفزة مضغ بها قطعة الحرشاء المدهونة بموس فارغ بأقصى سرعة ، قبل أن يصفر الحكم مقابلة فريقه المفضل اف سي برشلونة ضد فالينسا .. لينطلق يعسوبنا معه في الصراخ و لعنة اللاعبين ووصفهم بالمثليين بإستثناء ميسي سيدهم اجمعين .. مع انتصاف المقابلة دخل في مايشبه مشكلة شخصية مع اللاعب نيمار وفي لحظة بدأ يقسم ان أم هذا اللاعب المثلي “قوادة” وأن “بواه شفار” وانه جاء الى هذا الفريق ليركب فيه الأعصاب بشكل شخصي وأن ميسي “راجل على اي قواا…د فداك الفرقة ” وكان يقولها بالقاف القصراوية التي لم يخلق الله مثلها إلا في مدينة وزان …. وعندما أضاع جيرار بيكي فرصة خطيرة قبل نهاية المقابلة بدأ “اليعصوف” يصب قافاته الناقمة على زوجة اللاعب “العاهرة ” شكيرة والتي خرجت على مستقبله ابنة “الآوادة ” لأنها تنام معه دائما قبل المقابلات … مع نهاية المقابلة التفت الى صديقه الذي كان يضحك عليه بشماتة وقال له “انت بعدا ماشي راجل وبواك والله تا راجل عليك … ” هكذا هم أغلب مشجعي الجيل الجديد من البارصوائيين المغاربة .. بسراويل حمراء غريبة وضيقة من الأسفل وأحزمة فيها قطع معادن مشتقة من النيكل الغير لامع ، وشعر ملحوس لاهو بدهنة شعر جيدة ولا هو بالسمنة البلدية… يلعنون كريستيانو رونالدو بشتائم بذيئة حتى عندما يكون في عطلته الصيفية ..ويناقشون الاخبار على مواقع الكرة في هواتف محكوكة الكركاسات بينما اصدقاؤهم الرياليون الذين يلبسون اقمصة بنزيمة الصينية المثيرة لرائحة العرق، يقسمون لهم على مسامعي ، ان البارصا فريق يهودي وأن ميسي ابن ” الآوادة “يتبرع بكل أمواله لإسرائيل …

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع