أخر تحديث : السبت 14 مايو 2016 - 11:15 مساءً

الكذب العابر للقارات من طرف السيمو

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 14 مايو, 2016 | قراءة

13227062_1708989692684188_608751710785078036_n

سليمان عربوش
نشر أتباع السيمو وبعض المهرولين من صحافييه عدة صور وفيديوهات عن الرئيس وبعض أعضاء من مجلسه قيل حوله أنهم أقدموا على فتح باهر في عاصمة بلجيكا التي يجعل منها الاتحاد الاوروبي مقرا لمفوضيته، والذين تكفلوا بنشر أخبار رئيسهم وانتصاراته في القارة العجوز لم يشرحوا لنا في أي إطار تأت هذه الزيارة، فإن كانت زيارة دولة يمثل فيها الفاتح المملكة، فهل تم التنسيق مع الدولة المستضيفة عبر وزارتي الخارجية للبلدين؟ وهل تم عزف النشيط الوطني حين حطت طائرة السيمو والوفد المشارك له؟ أم أن الزيارة جاءت بتنسيق بين البرلمان المغربي والأوروبي؟ إذا كان كذلك فالبروكسيل ليست مقر البرلمان الأوروبي، وإذا كانت زيارة شخصية؟ فما الجدوى من كل هذه البهرجة والدعاية من طرف أبواق السيمو؟

ولم نكن لنسيء الظن، فقد التزمنا الصمت عسى أن يكون ما تم فعلا شيئا يستحق التنويه، ولا نكون دائما في موقع الانتقاد.. لكن بما أن الحالة فيها من الكذب ما قد يهد الجبال، فنحن شعب لابد أن يبقى في الساحة من يدافع عنا، ولسنا قطعانا يقودنا من لا يستحق أن نعطي به المثال.

وحتما لا ندخل ضمن هذا القطيع الذي يعتقد هذا البئيس أننا نصدقه، ونحن كثر والحمد لله من أهل هذه المدينة طبعا، فبروكسيل تحتضن المقر التنفيذي للاتحاد القاري مكون من 28 عضو يمثل كل واحد منهم دولته، وهو الجهاز الذي ينفذ قرارات الإتحاد، ويتعامل مع الدول والاتحادات وليس مع الأفراد أو الأصنام، ورئيسه هو جان كلود يونكر. فهل هذا المسؤول الأوروبي السامي استقبل رئيس مجلسنا البلدي؟ وحتى إن تم اقناعنا أن الزيارة لها طابعا التمثيل البرلماني، فعاصمة بلجيكا ليست هي من تحتضن مقر البرلمان الأوروبي بل اللوكسمبورغ، وشتان ما بين اليابان واليمن.

والحقيقة أن السيمو بمعية عضو بجماعة اولاد اوشيح له علاقات مع جمعيات مغاربة هناك، وكلاهما ينتظر من الآخر أن يتم به الطريق.. العضو الاوشيحي تاجر مجوهرات فهو يظن أنه في حضرة برلماني يتوفر على حصانة في الذهاب والعودة.. والثاني أعتبرها فرصة للسفر مجانا على حساب الأول لملاقاة جمعيات المغاربة النشطين هناك.. هي عادته كلما أراد الوصول لشيء إلا استعمل أحدهم قنطرة لذلك ثم ينفرد بعد ذلك بهدفه.. هذه مضمون الزيارة التي أثث لها السيمو مرافقيه فيهم من يصور ومن يكتب ومن ينشر ومن سيحكي ذلك للناس.. والغاية الموعد القادم السابع من أكتوبر.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع