أخر تحديث : الجمعة 17 يونيو 2016 - 8:34 مساءً

جولة رمضانية بمدينة القصر الكبير

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 17 يونيو, 2016 | قراءة

ksarelkebir_200843321

عبد القادر الوهراني
خرجتُ بعد صلاة العصر من المنزل بِأشْلاء أفكار مبعثرة ، كنتُ أنوي زيارة والدتي كالمعتاد، لكنني وجدتُ نفسي أتجول في شوارع المدينة ، هذه المدينة التي أصبحت سوقاً… والسوق هو المدينة…وما تبقى من السوق تحوَّل إلى ملاذ وملجأ للنشّالين و المنحرفين، والنتيجة تفريخ “الأسواق” وبكل أنواعها .. وبالتالي فوضى وعبث وتنامي الجرائم والسرقة. و خير دليل ما وقع مع صديقنا و آخينا فرقان آباخا و القصة المثيرة للجدل التي حدثت معه بالقرب من غار المرينة و كان شاهدا عليها بِمَعيّة عدسة جوّاله، ليبقى هاجس الوضع الأمني بشوارع المدينة، الشاغل الأكبر لبال كل مواطن.

تسللتُ وسط أزقة المْرْس الضيقة المتعرّجة و في كَنفِ روائح “الحريرة” الشهية المختلطة بنسمات الهواء منبثقة من أبواب و نوافذ المنازل و صوت صفير طنجرات الظغط “الكوكوط” يمتزج بصراخ الأطفال الذين يلعبون في الزّقاق، إلى أن وصلتُ ساحة للّا عايشة الخضراء بين ضجيج الباعة المتجولين المصطفين وسط الطريق و بين أصوات المارة التي لا تُسمع إلا همساً.

بطّيخ أصفر هنا و بطّيخ أحمر هناك، ليمون و برتقال هنا و موز و تفاح هناك في سوق للا عايشة كل ما لذ و طاب من خيرات لكن الأسعار ليست في متناول الجميع…

تسللت بين العربات المتلاصقة المليئة بكل انواع الخيرات إلى ان وجدت نفسي بساحة المنار قرب النافورة الشهيرة التي أصبحت من أطلال مدينة القصر الكبير بعدما كانت مَعْلَمةً من معالم المدينة و قِبلةً و مَحَجّاً لكل الراغبين في الترويح عن انفسهم، نظرة إليها كانت تترك بهجة و سرورا في نفس كل من زارها في السنوات القليلة الماضية…

تكرر نفس مشهد للا عايشة في ساحة المنار فالعربات مليئة بكل ما لذ و طاب من فواكه التي تُسيل لعاب الصائم، أُناسٌ متجمهرون على العربات يتفحصون ثمار الفواكه حبةً حبة و يَدُسُّونها في أكياسهم البلاستيكية قبل أن يزِنها لهم البائع و هو يتأكد أن لا غْرامات زائدة فوق الكَمِّ المطلوب من طرف الزبون…

لفت انتباهي جمهور غفير مُتحلق على عربة لم يتسنَّى لي رؤية ما بها من سلعة، كل ما عَلِمتُه هو الثمن الذي يردده البائع “آآآآآ ستة دْ ريال آآآآ ستة دْ ريال”… الناس لا تسأل عن مصدر السلع أو تاريخ صلاحيتها كل ما يهم هو الثمن المنخفض…

تركت ساحة المنار بخيراتها و ضجيجها و قصدت غير بعيد شارع محمد الخامس، على قارعة الطريق سلع مستوردة و محلية. قديمة و جديدة “هواتف ذكية و أخرى غبية، حقائب، أحذية، ملابس و لوازم المطبخ و كل ما يخطر ببالك و حتى الأشياء التي لا يمكنها ان تخطر على بالك معروضة للبيع على رصيف الشارع، و الطريف بل و الغريب في الأمر أظن انك ستجد سلعا قد لا تجدها حتى في الدول المصنعة لها لأنها انقرضت منذ زمن طويل من بلدها الأصلي….

وجدتُ نفسي قرب “زْوِيزْن” صاحب محل التغدية العامة و من لا يعرفه، لاحظتُ سيارة تمشي ببطئ في الشارع العام بالكاد يلمح سائقها عصائر و مرطّبات أوروبية مُهرّبة معروضة للبيع على قارعة الطريق فيتوقف في عرض الطريق ضاربا قانون السير بعرض الحائط، بعض السيارات من ورائه تُطلِقُ العنان لِضجيج أبواقِ مُنبهاتها، سائق السيارة متوقف وقوفا نهائيا و يسأل البائع عن ثمن عصير ما، يفاوضه عن الثمن ” – ابشحال ذاك العصير
-12 درهم
– لاواه غير 10دراهم أرا شي جوج”

وافق البائع على السعر و أخرج السائق ورقة نقدية من فئة 100 درهم و قال للبائع “هاك قْطَعْ” و أبواق “الكلاكصون” تزيد من حِدّتها نظراً لاختناق حركة السير، سائق سيارة أجرة لم يتمالك أعصابه و ترجل من سيارته متجها نحو السيارة المُعرقلة للسّيْر مخاطبا سائقها ” حْنا دبا مانْخْدموش حتى تْسْوَّق انت على خاطرك ياك ؟؟ واش غير انت لي كاين فهاد المدينة”

أحسستُ بجفاف ريق حلقي من جرّاء الصيام و تعبٍ من كثرة اللّف و الدوران فقصدتُ مقهى أوسلو و جلستُ على أحد كراسيها و أنا مُحتلٌّ للملك العام و ها أنا أدَوِّنُ ما عِشْته خلال جولتي المسائية،،،

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع