أخر تحديث : الأربعاء 3 أغسطس 2016 - 10:56 مساءً

وادنا الناشف

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 3 أغسطس, 2016 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_hassan_idrisi

حسن ادريسي
أو هو تمثل ملوكنا الميثولوجي للتاريخ، كما ذهب لذلك الأستاذ محمد جادور؟
أم هي إمبريالية أجدادنا القصريين … وتهورهم وهجومهم غير المدروس على قوى ذلكم زمان … حتى اختلط حابلهم بنبالهم هذه المرة ، كما حقيقتهم بخيالهم ، وتماما كما تعملقت القصر الكبير في أذهان أبنائها، وتمردت على الوندال وآل عثمان ؟
وكما حول جد الأسرة في شخص أحمد المنصور ماءنا دماء في مناسبات عدة، فقد نجح، على كل حال، بمهدويته وفاطميته في جعل شراكة والخلوط ، مكونين أساسيين لجيش السعديين،
وأبى السلطان المستنير إلا أن يبدع في مجال الخلق والتنويع الصوفي ليطوع الطريقة الزروقية، فيحفظ للقصريين توازنهم مع الطريقة الجزولية المهابة وغير المأمونة الجانب … كما قيل
ويستمر الحكي القصري عبر التاريخ، ويبقى المنصور بإكليله الذهبي، قوة واقعة، ليس فقط لغزوه السودان، بل لهذه المعركة … معركة الوادي … الذي لم يتنبه أحد لانسيابه وفيضانه في عزالصيف، لما تهاوت أسراب الطير صرعى من حمى أغسطس، فغرق البورطقيس في الغيس القصري و أسروا بشباك عاطلة عن العمل، ليبادلهم الذهبي … جزية وهدايا ثمينة، مع القوى العظمى،
ويقرأ على شهداء القصر سورة ياسين، طلبة سوق لم يخلقوا ذلكم زمان …
وتلكم واحدة من غرائب القصر المتمنع … على التأريخ،

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع