أخر تحديث : الجمعة 5 أغسطس 2016 - 8:35 صباحًا

نجاح باهر لنشاط جمعية الجامعة الشعبية رغم العراقيل.

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 5 أغسطس, 2016 | قراءة

سليمان عربوش
شاء أصحاب الفضل الأساتذة الذين سهروا على تنظيم الأيام الثقافية باسم الجامعة الشعبية للتعليم مدى الحياة، خلال الذكرى الفضية لمعركة وادي المخازن الخالدة منذ ثلاثة أيام، وحسب المتتبعين فقد أحسن المنظمون صنعا وهم ينأوا بأنفسهم في دخول المعترك السياسي الذي بدأ يغلي من الآن، ووقفوا على مسافة واحدة من جميع المتسيسين على اعتبار أن الحدث التاريخي إرث للجميع، ورغم العديد من المتربصين للاستحواذ على النشاط الجمعوي، قاوم هؤلاء ذلك بصبر وتأن كبيرين، وشهدت دار الثقافة اليوم لقاء ثقافيا بامتياز شارك فيه أساتذة ومثقفون من أبناء المدينة، جرتهم المناسبة لزيارة مسقط رأسهم والمشاركة في اللقاء على اعتبار أنه نافذة تشجهم للاستمرار عليه كل سنة.

إلا أن البعض لم يفوتوا المناسبة لعرقلة هذا النشاط الجمعوي الهام، وقد عان المنظمون من عدة عراقيل ثبت بالملموس أن يدا لا ناقة لها في الثقافة ومسيطر عليها هواجس الانتخابات معتقدا أن أي عمل جمعويين سيتم إحياءه بهذه المدينة فيجب أن يخلد إسمه، وحين لم يفحل، أوعز بأحد زبانيته لإفساد النقاش أمام الدكاترة الأجلاء الحاضرين، وهو الأمر الذي استنكره الحاضرون من أبناء المدينة والوافدون منهم على حد سواء.

وفي انتظار التفصيل في الموضوع في موعد لاحق مع إصدار بيان من طرف الجمعية المنظمة، التي تعتزم الالتجاء للقضاء لوضع حد لأي تسيب قد يترسخ ويعود ملازما لأي  نشاط آخر، حيث سيتم وضع شكاية على مكتب ممثل الحق العام للنظر في الإساءة التي أقدم عليها أحد الأشخاص في حق المتناظرين، وندين هذا التصرف ونشجب التحكم المراد به استغلال الجمعيات الجادة في القيام بواجبها الثقافي والمعرفي.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع