أخر تحديث : الأربعاء 21 سبتمبر 2016 - 7:28 مساءً

فلاش باك، القصر الكبير .. الأحلام هي أكسجين الحياة

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 21 سبتمبر, 2016 | قراءة

ksarkebir

ضياء الحق الفلوس
يكبر الإنسان، وتكبر معه أحلامه، لكن مع مرور الأيام إن سمح لليأس بالتسلل إلى قلبه فإنه يشرع في قبره.

وأنا أتجول البارحة في مدينتي التي نشأت فيها رفقة أخي في انتظار التحاق صديق العمر بنا، رجعت بي الذاكرة إلى العقد الأخير من القرن الماضي، تحديدا في نفس الفترة من سنة 1996 حين التحقت بالثانوية المحمدية، من حظنا “العاثر” في شعبة العلوم الرياضية آنذاك أننا كنا “محرومين” من العبث الذي كان يصاحب فترة الدخول المدرسي بصفة عامة، حيث أن أستاذ الرياضيات -جزاه الله عنا خير الجزاء- بمجرد تقديمه إسمه أمسك بطبشورة من النوع الرفيع – كان حدثا مميزا حينها- و قام بكتابة مجموعة من التمارين لمعايرة مستوى تلامذته الجدد.

حب مدينة القصر الكبير
مدينة القصر الكبير يقال عنها أنها “ولاَّفَة” (مصطلح بالدارجة المغربية معنها أنك لا تستطيع مغادرتها طوعا) – على فكرة كل مدن العالم “ولافة”- ، ودائما ما كان أصدقائي في المدن المجاورة -العرائش بالخصوص- يمازحونني قائلين : “ما الذي يعجبك في مدينتك؟ لا بحر؟ و لا مرافق؟ كل ما عندكم هو شارع مولاي علي بوغالب”.

مدينة القصر الكبير مدينة عريقة، إيقاع الحياة فيها منخفض كثيرا، أي نعم أهلها أكثر نشاطل نسبيا من مدن الشمال، لكن بصفة عامة نسق الحياة هادئ جدا، يُشتهر أن أهلها أهل علم نسبة إلى النتائج الدراسية الطيبة التي يحققها الكثير أبناؤها في التعليم العالي و كذلك حضورها الوازن في الساحة الثقافية المغربية، وقد يعزو البعض هذا التميز الثقافي لغيات أي مشوشات على التلميذ خلال السنة الدراسية كما كان يحمسنا مدير الثانوية خلال إعدادتنا الأخيرة للمشاركة في الأولمبياد الوطنية للرياضيات، التي سبق لعدة تلامذة من المدينة تمثيل المغرب في نهائياتها العالمية.

باختصار القصر الكبير مديتني و أنا أحبها، و الحب لا يحتاج مبررات.

يموت الإنسان حيت تموت أحلامه
في تلك الفترة من الزمن (1996) كان كل زملائي في القسم يمتلكون طموحات دراسية كبيرة، رغم محاولات بعض الأساتذة على حثنا على بذل المزيد من الجهد عبر إعطائنا أمثلة لتلاميذ كانوا يدرسون نفس الشعبة وهم الآن يتجولون في الشوارع لا شغل ولا مشغلة.

بعد أن أنهى صديقي عمله التحق بنا في بيت الوالدين رحمهما الله لتناول وجبة عشاء خفيفة من إعداد أخي، ذكرتني بالأيام التي كنت أبقى وحيدا في البيت خلال عطلة الصيف رفقة أبي رحمه الله خلال فترة إعداده للدخول المدرسي الجديد.

مباشرة بعد إجهازنا على ما لذ طاب من وجبة العشاء التي لم تكن خفيفة في نهاية الأمر، غصنا نحن الثلاثة مع آلة الزمن لاستحضار ما فات، وفجأة فاجأتني موجة من المشاعر السلبية حين تذكرت حقبة من الزمن خلفت أثرا سيئا في نفسيتي مدة طويلة، فطوال مسيرتي الدراسية كنت دائما أستمتع بالدراسة وطلب العلم، ولم يكن النجاح يشكل يوما هاجزا لي، كما أنني لم أكن أهتم كثيرا بتصدر ترتيب التلاميذ كما رباني أبي، فكنت فقط أستمتع وأدرس ما أحب وأهمل ما لا أحب، وفي بداية كل موسم دراسي كنت أرى نفسي قد أنهيته وأنا حققت المبتغى، إلى أن جاءت السنة الثانية من الأقسام التحضيرية، حيث أن بدايتي المتعثرة و دخولي لقسم مستواه عال جدا مع تراكم لمشاعر سلبية خلال عطلة الصيف كل هذا سبب لي حالة من الإحباط النفسي الشديد، فكان من الطبيعي أن أفشل في تحقيق حلمي الدراسي لأول مرة، و استسلم أقنع بولوج مدرسة في المغرب (على أي هو كان قرار صائبا جدا كما اكتشفت لاحقا)، لأصل إلى القاع نهاية السنة الأولى في المعهد حين كنت رفقة زملائي في التدريب بطنجة وكانوا يقفزون فرحا الواحد تلو الآخر حال تأكده من النجاح، ليصدم الجميع بعد وقوع خبر رسوبي، كانت فترة عصيبة جدا، خاصة على نفسية أمي رحمها الله، فمن فرط حبها و ثقتها بي لم تهضم الأمر وأخذت تستنطقني إن كان أحدهم “انتقم” مني، و فشلت كل محاولاتي في إقناعها أنني فعلا كنت أستحق الرسوب -ربما الطرد-.

بداية جديدة
بعد انتكاسة 2002 تحسنت الأمور رويدا رويدا، خاصة بعد أن اكتشفت مذاق شيء إسمه الإخفاق، وعادت الأمور إلى نصابها سريعا، ومرت السنون وكبرنا، وحققنا بعض الأحلام البسيطة، وأجلنا بعضها إلى حين، كما اكتشفنا أن بعضها لا يتسق الاهتمام.

أثناء غوصي في عالمي الخاص انقطعت لثوان عن الحوار الثلاثي الذي كان دائرا في البيت، وعدت دون أن ينتبها رفيقي إلى الأمر، مر الوقت سريعا وغادرني صديقي في وقت متأخر، لتبقى آخر المشاعر المترسخة عن ليلة البارحة هي مشاعر التفاؤل و الإبتهاج، هذا الأخير الذي كان لا يفارقنا في فترة الطفولة والمراهقة، والذي يجب أن يطغى علينا طيلة أيام حياتنا.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع