أخر تحديث : الأحد 16 أكتوبر 2016 - 10:04 مساءً

المناضل العقيد الهاشمي الطود .. في الحاجة إلى مؤسسة لرد الاعتبار

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 16 أكتوبر, 2016 | قراءة

said-hajji

د. سعيد الحاجي
مدينة القصر الكبير كانت صباح اليوم الأحد على موعد مع خبر مفجع، تمثل في رحيل أحد رموز حركات التحرر الوطني في شمال إفريقيا، المناضل المجاهد العقيد الهاشمي الطود تغمده الله بواسع رحمته، والذي وافته المنية في المدينة التي رأى فيها النور قبل 86 سنة، وبالضبط سنة 1930.

الهاشمي الطود، ذلك الرجل سليل عائلة قصرية عريقة، ارتبط اسمها بالعلم والدين والنضال ضد الاستعمار، وفي الوقت الذي كانت فيه أسر عديدة تتسابق للحصول على الحمايات القنصلية قبل الاستعمار، لتوسيع مجال تجارتها ونفوذها. كان أفراد عائلة الطود يتسابقون للنهل من مختلف العلوم التي كان الأخذ بناصيتها، مبعث شرف في المجتمع القصري عبر التاريخ. كما لم تفلح إغراءات الاستعمار الإسباني في التغيير من قناعات العائلة العريقة، بعد أن استطاع الإسبان استمالة بعض الأعيان وجعلهم أداة لاستتباب السيطرة على المدينة.

الهاشمي الطود كان له مسار آخر، يوازي في شرف اختياره ما سار عليه أفراد عائلة الطود، فقد لبى مبكرا نداء المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي، لدعم فلسطين التي كانت تعيث في أهلها العصابات الصهيونية قتلا وتنكيلا سنة 1948، بإيعاز من القوى الاستعمارية وعلى رأسها بريطانيا. وانطلاقا من هذه السنة سيبدأ مسار حافل لرجل ذو فكر نضالي تحرري استثنائي بشهادة من جايلوه ورافقوه وبحثوا في سيرته.taoud

إن استعراض مسار العقيد الهاشمي الطود النضالي والكفاحي، في مقال أو بورتريه أو حتى بضع صفحات، سينطوي على ظلم بين لهذه المناضل الشهم، والحال أن التفكير في مشروع ذو مواصفات بحثية، وحده الكفيل برصد منهجي منصف لسيرة العقيد، ومن خلاله يجب أن يمتد المشروع ليشمل أعلام عائلة الطود الذين يشكلون جزءا من ذاكرة مدينة القصر الكبير، بالنظر للأدوار التي اضطلعوا بها في مراحل تاريخية مختلفة، ولا أدل على ذلك من حضور اسم عائلة الطود في مصادر تاريخية مختلفة، حضورا يفتح شهية الباحثين في حقل التاريخ، لتسليط الضوء على الأدوار المذكورة.

إن رحيل العقيد الهاشمي الطود بكل تأكيد، ليس خسارة لأسرة الفقيد الصغيرة والكبير، لكنه من منظور تاريخي خسارة للذاكرة الوطنية. ورغم أن الرجل كان استثنائيا في تعامله مع الباحثين الذين يقصدونه للبحث والتقصي في مختلف المواضيع المرتبطة بالمحطات التي عاشها، فإن أجزاء مهمة من ذاكرة الرجل لم تجد طريقها بعد إلى صفحات التاريخ.

لقد كان حماسه للحديث مع الباحثين مثيرا للإعجاب، ولعل أكثر ما كان يميزه هو استفساره عن مدى الشجاعة التي يتحلى بها محاوره من الباحثين. رغم أن القاعدة المعروفة في مثل هذه الحالات، أن الشجاعة تكون من جانب الباحث في الحوار، بينما يكون الشخص المحاور ( بفتح الواو ) أكثر تحفظا. لكن حالة العقيد الهاشمي كانت فريدة، فكان شجاعته في الحديث وتكسير الطابوهات، توازي شجاعته التي خاض بها معارك التحرير الأولى وهو لازال في مستهل الشباب.

إن وفاة العقيد الهاشمي الطود، يجب أن تكون بداية للتفكير في مشروع مؤسسة تحمل اسمه، وهو مشروع ليس ذو أبعاد عائلية كما قد يظنه البعض، لكنه مشروع لصيانة أجزاء من ذاكرة المدينة والذاكرة الوطنية ككل، والتي يشكل أفراد عائلة الطود جزءا منها أيضا. هكذا نكون قد رددنا بعض الجميل لأعلام ظلوا على ارتباط وثيق بمدينة القصر الكبير، ويفتخرون بالانتماء إليها في كل مناسبة.

قد يبدو في الأمر نوع من الإطراء والمجاملة، لكن التاريخ يعلمنا دائما أن الفرق بين الإطراء والحقيقة التاريخية، هو الأثر الملموس والبصمات التي يتركها الاشخاص في المحطات التاريخية المختلفة، ولا نحتاج في هذا الصدد لتوضيح الفرق عندما يتعلق الأمر برجل مناضل مجاهد، عاش صخب المعارك وضرواتها، ليرحل في هدوء كما يفعل الكبار عندما يؤدون مهامهم بنجاح.

رحم الله المجاهد العقيد الهاشمي الطود وأسكنه فسيح جنانه وألهم ذويه الصبر والسلوان

وإنا لله وإنا إليه راجعون.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع