أخر تحديث : الأربعاء 19 أكتوبر 2016 - 12:04 صباحًا

هل سيتحرك المجتمع المدني القصري للوقوف في وجه التحكم المحلي وضد التمييز في توزيع الدعم السنوي للجمعيات

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 19 أكتوبر, 2016 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_chedadi

محمد الشدادي
قرأت عددا من التدوينات على صفحات المواقع الاجتماعية لبعض الزملاء منهم الاعلامي ومنهم الجمعوي ومنهم السياسي والمتتبع للشأن المحلي، كلها ركزت على الطريقة والمعايير التي اعتمدها المكتب المسير للمجلس البلدي في توزيع دعمه على الجمعيات، حيث استفادت جمعيات مجهولة أوحديثة التأسيس بالملايين فيها حرمت أخرى رغم ما تقدمه من خدمات جليلة لفائدة ساكنة المدينة، أو كان نصيبها الفتات، ولم تسلم من هذا الحيف حتى الجمعيات الني تنشط في مجال ذوي الاحتياحات الخاصة.

فتبادرت إلى عقلي فكرة إذا كان بحق هناك مجتمع مدني حرم من دعم المحلس البلدي، فلماذا ياترى لم يبادر أي كان من ممثلي هذه الجمعيات بإصدار بيانات استنكارية أو عقد لقاءات فيما بينهم من أجل مناقشة الموضوع والتفكير في خطوات نضالية من أجل إيصال مظلوميته إلى من يهمهم الأمر ، والوقوف في وجه هذا التحكم الذي يطال المالية العمومية للمدينة.وكما هو معروف فالحق يؤحذ ولا يعطى.

وقد تذكرت أنه غي إحدى السنوات منعت إحدى الجمعيات من غثد لقاء بقاعة المقاطعة الثالثة بالمرينة فتحرك حينها المجتمع بكل تلاوينه ودافع عن حق الاستفادة من القاعات العمومية، ومن يومها لم يعد يتجرأ أحد من الساهرين على تسيير الشأن المحلي من حرمان الجمعيات من القاعات العمومية، فما بال اليوم ودستور 2011 أناط أدوارا عديدة بالمجتمع المدني الذي أصبح من حقه تقديم عرائض واقتراح نقط بجداول أعمال الدوارات…

فهل ستبادر إحدى الجمعيات من دعوة المجتمع المدني المحروم من الدعم لمدارسة هذا الفعل الخطير الذي يتكرر للسنة الثانية على التوالي؟

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع