أخر تحديث : الإثنين 10 يوليو 2017 - 2:46 صباحًا

القصر الكبير … نزيف

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 10 يوليو, 2017 | قراءة

عبد الله الجباري
تأتيني الأخبار تترى عن القصر الكبير وما وقع فيها اليوم من قمع مبالغ فيه، وأخبار عن وفود المحتجين المعنفين لمستشفى القصر الكبير (فقط : اسمه مستشفى). وبعضهم تم نقله إلى طنجة أو العرائش.
سبق أن حصل تعنيف… لكن سياسيي المدينة لم يواجهوه مواجهة مسؤولة…. فتمادى المعنفون، وسيتمادون.
على السادة البرلمانيين، أن يوجهوا رسالة أو سؤالا آنيا محبوكا لوزير الداخلية، على الأقل ليقولوا له : راه حنا موجودين….. مما قد يفرمل التمادي في مثل هذه الرعونات.
وأخص بالذكر منهم المهندس حمداوي رئيس حركة التوحيد والإصلاح سابقا.
ثانيا : على أعضاء المجلس الإقليمي أن يحتجوا ويصدروا بيانا مسؤولا، وأن يحركوا هواتفهم للاتصال بالعامل والمسؤول الإقليمي والمحلي للأمن. وإذا لم يحركوا هواتفهم الآن، فما عليهم إلا رميها في الوادي.
ثالثا : المجلس البلدي بدوره، مطالب بالتحرك، وبما أن الرئيس وحوارييه/أغلبيته لا شأن لهم إلا فيما يتعلق بالصفقات، فعلى الأقل، على المعارضة أن تبرئ ذمتها، وأن تتحمل مسؤوليتها، بإصدار بلاغ في الموضوع وتوزيعه على أوسع نطاق، وتحميل الباشا المسؤولية الكاملة على ما وقع.
ودماؤنا ليست بهذه المهانة حتى نراها تنزف دون أن يرف لنا جفن.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع