أخر تحديث : الإثنين 10 يوليو 2017 - 10:24 مساءً

تضامني مع أبناء مدينتي

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 10 يوليو, 2017 | قراءة

ربيع الطاهري
ما حدث البارحة الاحد 09 يوليوز 2017 بالشارع العام بمدينتي يندى له الجبين ،و تقف الانسانية مصلوبة من هول الواقعة ، شباب عزل يحتجون بسلمية منددين بما هو عليه الوضع الاجتماعي بالمدينة ، مطالبين بتحسين ظروف الولوج الى الخدمات الاجتماعية من صحة وتعليم و توفير للتشغيل و محاربة العطالة بالمدينة ،تنهال عليهم عصى المخزن بدون رحمة و لا شفقة، فيتطاير دم النقي الغيور لأبناء مدينتي .

قد نختلف سياسيا و ايديولوجيا بين كيفية تدبير الامور وطرق و الاساليب معالجتها ، الا أننا نتحد جميعا أبناء المدينة الواحدة بشجب و التنديد لقساوة تعامل رجال القوات المخزنية مع المتظاهرين السلمين ،و نتضامن مع ضحايا التعنيف الغير المبرر، منطلقنا الوحيد ليس الدستور و لا القانون فحسب ،و لكن الحقوق و القيم الانسانية الكونية التي تجمعنا في تربة المدينة الواحدة، فهم فلذات أكبادنا و أهلنا من أبناء المدينة الواحدة .

و أهيب بكل فعاليات المجتمع المدني و الهيئات السياسية و الاطارات النقابية و الحقوقية بأن تلفت الانتباه الى السلطات الاقليمية في شخص عامل اقليم العرائش الى ضرورة اعطاء توجيهاته للسلطات الامنية و القوات المساعدة بالابتعاد عن العنف المفرط لأنها احتجاجات سلمية، و لا تخرج مطالبها وان لم يعبر عنها في الساحة بكثافة جل أهل المدينة ،و انما يتوحدون في الحاجة الى مستشفى تحفظ للمريض سلامته و صحته، و للتعليم يوفر الرغبة في التعلم لأبناء المدينة ،و للتشغيل يقضي على البطالة ،و اللامن الذي يضمن الاستقرار لكل أهل المدينة … فما العيب في هذه المطالب ؟ أهو جرم اقترفه هؤلاء الابناء الشرفاء الاحرار بالمطالبة بما يفتقدونه من خدمات ضرورية تحفظ كرامة كل مواطن مغربي ؟.

اما اذا كان الغرض من اعادة الهيبة للمخزن فهو الجنون بعينه، فلن يولد العنف الا العنف، والفتنة و الكراهية المجتمعية للأسف في مجتمع يؤمن بالسلم و التضامن ويبغض العنف و الإهانة لكرامة المواطن ، فبقدر ما كان الاحتجاج به العشرات البارحة ،و نتيجة لواقعة الاحد الدامية فسيتضامن المئات مع المقهورين و المعنفين من ابناء المدينة .
والنتيجة يجب ان ننتصر لقيم الانسانية في تعامل الامن مع المواطن فهم ليسوا أعداء الوطن ،أو خونتهو قاموا بالمساس بثوابت الامة و الدولة ، بل هم ابناء المدينة نشهد لهم بغيرتهم الصادقة وحبهم للمدينة.
تضامني مع ابناء مدينتي.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع