أخر تحديث : الأحد 7 يناير 2018 - 9:21 مساءً

سعيد خيرون

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 7 يناير, 2018 | قراءة

محمد بن قدور الوهراني
سعيد خيرون، يكاد يجمع كل من عرفه على أنه رجل حسن الأخلاق والسلوك، صفي السريرته والذمة، نبيل وصادق ومخلص ومتفاني في التعبير عن مشاعره بدون حجاب، وبدون حاجة أو حاجات في نفس يعقوب.
هو جامع لمكارم الأخلاق في كثير من جوانبها، إنسانا أولا وأخيرا.

سعيد خيرون، وهو يمارس السياسة في أول العهد، عند تأسيس اللبنات الأولى لحزب العدالة والتنمية، وبعدما نزع عنه جبة الجمعية الإسلامية، كان يحمل فرع الحزب على كتفيه بأريحية وحنكة ومعرفة مكنته من زعامة الحزب بدون منازع في كثير من المراحل الزمنية.

سعيد خيرون، وهو يتسلق أدراج الترقي السياسي باعتباره زعيما حزبيا في مدينة القصر الكبير، استطاع أن يجعل من حزب العدالة والتنمية رقما صعبا في معادلة انتخابية تحمل الكثير من الخصوصية في مدينة لها كذلك الكثير من الخصوصية.

سعيد خيرون، وهو ينتقل من محطة سياسية إلى أخرى، كان طبيعيا أن يثير الكثير من النقع والغبار السياسي، على اعتبار أن التدبير غالبا ما يجر التتبع والنقد والانتقاد، ثم لأن الترقي، سياسيا كان أو اجتماعيا، دائما ما يكون متبوعا بعين الرضى والغبطة حينا، وبعين أخرى مختلفة أحيانا أخرى، تتجسد في خاصية إنسانية ملازمة لبني البشر هي الحسد.

سعيد خيرون، وهو يدبر أحوال المدينة، كان يجتهد، سواء في ترتيب أولوياته، أو في تحقيق مشاريع ارتأى أنها مهمة، أو في التواصل مع أهل المدينة بشخصياتها وهيئاتها وجمعياتها والتعامل معهم بطبيعته وطبعه وليس بالتصنع والتطبع.

سعيد خيرون، حتى وهو يراكم أعداءه، كان يتعامل بأخلاق، فلم يثبت أنه أساء لأحد، لا بسب ولا بشتم ولا بما يدخل في منوالهما، سواء كان ذلك بشكل شخصي أو في مجلس أو في مقال أو في تدوينية.

سعيد خيرون، حتى وهم ينالون من شخصه ومن أخلاقه، كان يترفع، فلا يرد، وإذا رد فبمعلومة أو رقم للتفنيد أوللتصحيح، بدون ذكر شخص أو موقف أوحالة.

سعيد خيرون، وهو يمارس سلطته التقديرية في التدبير السياسي، الحزبي والسياسي، كان طبيعيا أن يصيب وأن يخطئ، كسائر البشر.

سعيد خيرون، وهو يمارس السياسة، كان من المفروض أن يمارس اللعب السياسي كما هو وليس كما يجب أن يكون، لذلك من يعتقد أن السياسة أخلاق فقط، عليه أن يراجع قناعاته.
السياسة أخلاق ومبادئ، نعم، ولكن هي كذلك مناورات وكولسة وحيلة وحنكة ومعرفة ودراسة وغير ذلك كثير.

سعيد خيرون، وهو يقدم اعتذاره الكتابي عن الترشيح للانتخابات الجزئية، كان يعبر عن رأي عدد من أصدقائه وأنا واحد منهم، ومن يظن أنه كان يناور فهو مخطئ، ومن يعتقد أنه كان يكولس فهو ظالم.

سعيد خيرون، وهو يبتعد عن الساحة، مؤقتا أو نهائيا، كان لابد أن نتعامل معه بقلب سليم، وبدون أي سوء للنية، أو أي قراءة ملغومة للوقائع والأحداث، لسبب بسيط هو أن ما قدمه للحزب وللمدينة يشهد له به العديدون، من داخل منظومته الحزبية ومن خارجها، وليس ضرورة أن يقتنع الجميع بما قام به، مادام إقناع كل الناس غاية لا تدرك.

سعيد خيرون، الذي يُؤْمِن بالاختلاف، وأنا شاهد الى ذلك، باعتباري أحد المقربين منه، رغم اختياره الابتعاد، لازال البعض يحاول النيل من شخصه ومن أخلاقه، بعيدا كل البعد عن ميدان التباري الذي هو السياسة، لا لشيء سوى لتصريف حساب قديم شخصاني وشخصي أكثر منه سياسي.

سعيد خيرون، الذي هو صديقي وأعتز بصداقته، دائما يقبل مني رأيا أو وجهة نظر أو موقفا غير الذي يرتضيه، يناقشني يجادلني، ولكنه أبدا لا يتعصب لرأي أو موقف أو وجهة نظر، وهو بهذا يعبر عن معدنه الأصيل الذي يجعل مني ومن الكثير من الأصدقاء حواريوه ومريدوه الذين يدورون في فلكه، بدون طمع أو طلب لمصلحة، الأمر هكذا محبة وتقدير واحترام إنساني يتجاوز بكثير المناكفات والاختلافات السياسية.
سعيد خيرون، الذي يحاول البعض النيل منه، رغم ابتعاده، إما لتصفية أحقاد شخصية أو تقربا لصاحب سلطة أو مال، لم يحدث أن حاول شراء ولاء أحد أو قلم أحد أو موقف أحد، وأنا على ذلك من الشاهدين.
سعيد خيرون وهو يمارس السياسة منذ أزيد من 30 سنة، مارسها بما لها وعليها كلعبة سياسية لها ما لها وعليها ما عليها كذلك.
في كل هذا وغيره، سعيد خيرون لم يثبت أنه سياسي فاسد.
سعيد خيرون، صديقي العزيز، أحبك،
حتى وأنا أختلف معك في التقدير السياسي، أحترمك وأحبك.
نعم، أحبك.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع