أخر تحديث : السبت 9 يونيو 2018 - 1:39 صباحًا

المرحوم الشريف محمد القجيري .. الجميل الحضور المزين للمجالس

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 9 يونيو, 2018 | قراءة

عبد المالك العسري
ومن يقرأ تاريخ القصر الكبير وما أنتجته للمجتمع ،يؤمن بأن التنافس والتشجيع هو الذي خلق الإبداع وأخرج كفاءات عرفت على المستوى المحلي والوطني ، وهي التي لم تنل حظها الكافي من تسليط الضوء عليها ، أمثال المرحوم محمد الشريف القجيري ،لعل جيل أواخر المنتصف الأول من القرن الماضي والى حدود نهاية السبعينيات يذكر المرحوم محمد الشريف القجيري ، هو احد أبناء الشريعة التي ولد بها سنة1925 بزقاق زاوية الأسرة سيدي محمد القجيري ويصر أن يسكن بالقرب من ضريح جده مؤسس الزاوية المذكورة وغير بعيد عن مدفن الولية الصالحة للاعائشة القجيرية ،وفاء منه للاماكن التي عاش أجداده بها ، منذ أن عاد جده الولي الطاهر إلى القصر الكبير حيث مات ودفن بعد أن أسس زاوية بالرباط لا تزال قائمة إلى الآن يعرفها الدكتور عبد الله الجيراري “ورقات في أولياء الرباط ومساجده وزواياه ، ص85.( توجد الزاوية القجيرية بشارع السويقة بين المنارتين، وقد يكون السيد محمد القجيري (بالتصغير)هو المترجم له في كتاب المثاني، وتوفي بالقصر الكبير بلده وبه دفن، وله زاوية بمدينة سلا حيث زاوية شيخه عبد الله بن حسون، ولا غرابة أن تتعدد زواياه، وتكون منها زاوية الرباط التي بها بئر طيبة . وبها دفن مؤرخ الرباط محمد بن مصطفى أبو جندارالرباطي )
كما جرت العادة التحق بمسيد سيدي محمد القجيري وحفظ القرآن الكريم كان المرحوم المفضل الجباري في مثل سنه ومع ذلك درس عليه علوم البلاغة وعلوم الدين ، التحق بالقرويين ضمن مجموعة من اقرأنه كالمرحوم احمد قدامة والمرحوم علال الريسوني وغيرهم ، كانت القرويين وقتها منارة للعلم وبؤرة للحركة الوطنية ، فإلى جانب تحصيله العلمي احتك بخلايا كانت تنشط سرا ، وهناك تفتحت آفاقه وأدرك مساوئ المستعمر ليعود بعد استكماله لدراسته إلى القصر الكبير محملا بزاد معرفي من العلوم الشرعية واللغوية ومشبعا بقيم الحرية ، كانت مدينة القصر الكبير قد حققت طفرة لابأس بها في ميادين الادب والفنون خصوصا الموسيقى تقول عنه ابنته السيدة نعيمة القجيري (كان شغوفا بالأدب العربي و بالشعر و عاشقا متيما للفن و خصوصا الموسيقى و الطرب الأندلسي و المديح و حصة الطرب الأندلسي بعد فترة الظهيرة على الإذاعة الوطنية من الطقوس المقدسة) تميز بصوته العذب وتمكنه من فن السماع والمديح وطرب الآلة ، كان حفاظا ومرجعا للصنائع و النوبات الأندلسية والكثير من الأشعار ، وتقول عنه حفيدته نرجس أطاع الله ( كان جدي يزين المجالس بجميل حضوره و عذب حديثه و إلمامه بالشعر و الأدب و الفن و السياسة ) انشد ذات نزهة
رب عشية جمعت كراما
…………………………. من الخلان ليس بهم بليد
جلسنا أجمعين على كؤوس
……………………….. فمنهم البيض والباقي سود

بعد عودته سيلتحق بالعمل لإدارة المدرسة الخيرية الإسلامية بعدها يلتحق للتدريس بالثاوي إبان تأسيسه كما عرضت عليه مهمة التوثيق العدلي والقضاء إلا انه بتوجيه من والده يرفض المهمتين معا ، وان كان هو في قرارة نفسه لا يميل لممارسة هذه المهن ، كان افقه متسعا ، شغفته الموسيقى والشعر ، وتميز بحس وطني مرتفع كأحد الأطر النشيطة بحزب الإصلاح الوطني ، كرس وقته لتوعية الشباب ونشر رسالة الحرية ومقاومة المستعمر ، وربط علاقات متشعبة بأعضاء وخلايا المقاومة في المنطقة الخليفية والمنطقة الجنوبية
كانت العرائش تستهويه ، ومنها تقدم لخطبة السيدة راضية العسري ابنة الشريف مصطفى العسري باشا أصيلة سابقا وناظر أوقاف العرائش لاحقا الذي لم يتوانى بقبول سليل الشرفاء القجيريين كصهر ، وزفت اليه في حفل بهيج
و عاش فترة بدون عمل إلى أن التحق بالوظيفة العمومية ببلدية القصر الكبير ، كاتبا في أحد الأقسام بعد فترة وجيزة أصبح رئيس مصلحة الحالة المدنية إلى أن توفي رحمه الله قبل تقاعده 9 ماي 1979

ومما كان يؤاخذه عليه لدى أصدقاءه، انه لم يكن ينشر أشعاره رغم انه كتب العديد من القصائد ، اغلبها ذات نفس وطني و القصيدة الوحيدة التي وصلت في وصف المستعمر وجحوده ونقضه لعهود الحماية
اقتطف ابياتا منها
مافي الحماية يغري عن امل
في نهضة الشعب من جهل ومن كسل
مل المقام منا على تعسفها
في نهضة العلم والتهذيب للطفل
إلى أن يقول في بيت بليغ
من رام منهم وفاء بالعهود
رجا من القطران لذة العسل
والقصيدة لا تزال طويلة وهي منشورة بكتاب أعلام واقلام من القصر الكبير في العصر الحديث الجزء الثاني
وتستحضر ابنته الأستاذة إنصاف القجيري سيرة والدها قائلة
(ما أحلاها ذكرى أبي العطرة … عشنا في كنفه نحن-البنات الأربع-حياة هادئة، كان معتزا بنا ،اقتناعا منه أن الامتداد لايكون فقط بالنسل وإنما أيضا بما تتركه التربية الحسنة من اثر طيب … وبذلك زرع في أنفسنا الثقة وأعطانا القوة لمواجهة الحياة أثناء غيابه . رحمة الله عليك ياوالدي)
رحم الله الشريف محمد القجيري

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع