أخر تحديث : الأربعاء 4 يوليو 2012 - 1:29 مساءً

يوسف السباعي : تجاوب القصريين مع موضوع الجهوية كان لافتا

محمد القاسمي | بتاريخ 4 يوليو, 2012 | قراءة

نظم منتدى كفاءات المغرب يوم الأحد ما قبل الماضي ندوة حول موضوع دور الإعلام في ترسيخ مفهوم الجهوية الموسعة .
بوابة القصر الكبير ، كان لها لقاء مع يوسف السباعي ، عضو منتدى كفاء ات المغرب ، و أجرت معه
الحوار التالي :

 

قمتم مؤخرا ندوة حول دور الإعلام في ترسيخ مفهوم الجهوية الموسعة ، بمشاركة أسماء وازنة إعلاميا على الصعيد الوطني . كيف جاء اختياركم لموضوع الندوة ؟! و لماذا القصر الكبير تحديدا ؟!

أولا شكرا جزيلا لبوابة القصر الكبير على رحابة الصدر و فتحها لنا نافذة التواصل التي تدخل في إطار حسنات الإعلام ؛ و دوره لتسليط الضوء على ندوة دور الإعلام في ترسيخ مفهوم الجهوية الموسعة المنظمة ؛ من طرف كفاء ات القصر الكبير، وأيضا إستضافتها لشباب و أبناء المدينة ممثلي كفاأت بالمدينة.
الحدث لم يأتي من فراغ ؛ بل وبكل تجرد هناك مواضيع وطنية كبرى عدة نود إستضافتها بالمدينة ؛ وسيأتي وقت ذلك إن شاء الله.
بخصوص موضوع الندوة هناك نقط عدة جعلتنا نحط الرحال حول هذا الموضوع ؛ أذكر نقطة الدستور الجديد للمملكة جاء بكثير من المعطيات ، جاء لتنظيم وتحديث الدولة بالإرتكاز على الجهوية المتقدمة.
هذه الدسترة الجهوية المتقدمة يجب أن تعتمد على مجموعة من المبادئ وإعطاء أسس قوية لإعادة تشكيل النظام الترابي ، ودليل ما نقول تأخير الإنتخابات المحلية والإقليمية وإنتخاب الغرف ….. دليل على نية التنزيل الأمثل للدستور لجهوية يطمح إليها المغاربة..

لماذا القصر الكبير بالتحديد؟؟؟ لا أخفيك سرا تشبتنا كممثلي كفاءات ننتمي لمدينة القصر الكبير هو حبا في مدينتنا أن تكون بداية نقطة إنطلاق لمنتدى كفاء ات من أجل المغرب في القصر الكبير ، وهذه سنة حميدة سنتها كفاء ات من أجل المغرب ؛ حيث تعمل على تنظيم الندوات والموائد المستديرة واللقاءات التكوينية ؛ وذلك من أجل خدمة القضايا الوطنية والمصالح الوطنية .

وهنا أستحضر تدخل الإعلامي المقتدر سعيد الجديدي الذي قال سنة وزيادة لم أسمع عن الجهوية شئ لا في صحف ولا في أي آلية من آليات التواصل السمعي البصري حتى إستدعاني مجاهدي مدينة القصر الكبير للندوة.

إذا أخذنا بعين الاعتبار مدى تجاوب الفاعل القصري مع موضوع الندوة . هل تعتقدون أن موضوعا كهذا يدخل ضمن الاهمتمامات الأولية للمثقف القصري ؟!!

تحية لكل القصريين ولمثقفي المدينة ؛ فيما يخص التجاوب كان ممتازا وفي مستوى الحدث بالرغم من ضيق الوقت الذي رافق إعلان الندوة.
المعروف على مدينة القصر الكبير أنها مدينة الثقافة والمثقفين والسياسين وأنها تشارك من بعيد ومن قريب في الحياة السياسية وفي كل قضايا الوطن ، وأظن أن الندوة كانت ضمن أولويات وأهداف المثقف والمهتم ؛ وخير دليل نجاح الندوة ومدى تجاوب وتفاعل الحضور الكريم لما فتحنا باب النقاش .


باعتباركم ممثلين لمنتدى كفاءات المغرب ، هل لديكم تصور معين قائم بذاته للدور الذي يمكن أن تلعبه مدينة القصر الكبير في ظل جهوية موسعة ؟!!

القصر الكبير جزء لا يتجزأ من المغرب ؛ وبالتالي دور المدينة ونخب المدينة في أي مشروع وطني وارد ومطروح بقوة. وهنا نشير إلى ضرورة المشاركة الفاعلة والوازنة للمنتخبيين والمثقفين..
لكن السؤال الذي يطرح نفسه أي جهوية نريد ؟ مع العلم أن نظام الجهة ليس ببعيد عن المغرب والمغاربة ، فالمغرب عرف الجهة واللامركزية ولنا في التاريخ الدروس والعبر….
أما التصور الذي نطمح إليه هو المغرب الموحد للجهات القائم على توزيع ديمقراطي للصلاحيات بين الدولة والجهات ، وإعتماد مقاربة تحويل أكبر للصلاحيات من المركز إلى الجهات وأن نخطو خطوات نحو التضامن الفعلي والحقيقي والمثالي للجهات.

يمكننا القول بأن منتدى كفاءات فرع القصر الكبير يؤسس لتقليد يزخر بندوات من نفس الحجم أم أنه ـ كما جرت العادة ـ مخاض الإعلان عن نفسه بالقصر الكبير ؟!

بصراحة وبكل وضوح وقبل حتى تنظيم هذه الندوة كانت لدينا رغبة ولازالت في تنظيم ندوة كل ثلاث أشهر لنخرج في سنة بأربع ندوات تعنى بقضايا الوطن وتساهم بشكل فاعل في بناء المغرب ؛ مغرب الغد ؛ وأن نساهم بالمشاركة الإيجابية قدر الإمكان بدل الوقوف كالمتفرج .
كما لدينا رؤية إستراتيجية قيد الدرس “كفاء ات فرع القصر الكبير” في الإنخراط الجاد والتواصلي لإيصال كفاء اتنا وقدراتنا لجميع فئات المدينة وفي جميع الميادين ، وذلك إيماننا بالمسؤولية والحرية والكفاءة والإنخراط والبناء. والعمل الجاد هو سيد الإعلان ؛ والإستمرارية هي التقليد الحسن الذي نطمح إليه .
نحن في منتدى كفاء ات نعمل على الإضافة وتأثيث المشهد بما هو إيجابي “إيماننا هو عملنا” .

هل منتدى كفاءات المغرب هو الذراع الثقافي لحزب الربيع المغربي الديمقراطي ، كما كان الشأن بالنسبة لحركة كل الديمقراطيين مع حزب الأصالة و المعاصرة ؟!!

منتدى كفاءات من أجل المغرب هو منتدى كفاء ات يهدف بصفته جمعية وطنية إلى إستثمار عنصر الكفاءة الوطنية في خدمة القضايا الوطنية والمصالح الوطنية . وحزب الربيع الديمقراطي المغربي هو حزب سياسي جاء في ظل الحراك الأخير الذي شهده المغرب .
قد تكون نقط تقارب بين أعضاء المنتدى ومؤسسي الحزب ؛ لكن هذا لايعني مقولة الذراع الثقافي . فالمنتدى له أهدافه ويسعى لتحقيقها ؛ وحزب الربيع الديمقراطي المغربي له أهدافه يطمح لتحقيقها ويسعى أن يكون إستجابة لنداء الأوراق البيضاء التي نادت بها صناديق الإقتراع في الإنتخابات التشريعية الأخيرة ، و نؤمن بالإنتخاب كحق ووسيلة لكن نريد جيلا جديدا من الأحزاب قادر على القطع مع ممارسات الماضي .

ما هي الإضافة التي سيأتي بها حزب جديد في المغرب في ظل هذا التضخم الكبير للأحزاب المغربية ، و هل لم يكن من الممكن الإنخراط في المؤسسات الحزبية القائمة للمساهمة في إصلاحها من الداخل ؟

قبل الإجابة ، عن أي الأحزاب السياسية تتحدث ؟! هل التي تفتح دكاكينها بين الفينة والأخرى يعني كل فترة إنتخابية؟ أم تلك التي تعطي وتفرق التزكيات يمينا ويسارا ؟ أم تلك التي تعمل على التأطير السياسي الأمثل؟؟ الواقع الحزبي لم يعرف تحولا مع متطلبات الشارع ومع الحراك الأخير.
الإضافة التي نسعى إليها هي تعبئة شباب ومشاركتهم في تسيير الشأن المحلي والوطني وإقتحامه لدواليب التسيير.
الشباب طاقات وكفاء ات معطاءة لما لا تشارك في تسيير همومها بدل الهروب السلب ي؛والرسالة التي أود الإستشهاد بها الأوراق البيضاء التي ميزت صناديق الإقتراع والعزوف .
ونعطيك على سبيل المثال القصر الكبير لماذا لا نرى شبابا في قصر البلدية ، لن نقول للتسيير ولكن للوقوف وأخذ التجرية والمشاركة وفهم دواليب التسيير بدل ترك المدينة لأحزاب أنتجت لنا الفشل.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع