أخر تحديث : الثلاثاء 28 أكتوبر 2014 - 2:35 صباحًا

حوار المصالحة مع ذات الأستاذ الفيلسوف والقاص : – عبد السلام الجباري

محمد الكلاف | بتاريخ 31 يناير, 2011 | قراءة

الأستاذ عبد السلام الجباري ، من مواليد مدينة القصر الكبير ، تربى بمدرسة الحياة ، أستاذ الفلسفة بامتياز …له مؤهلات الفيلسوف ، ومقومات الأديب ، وحنكة الكاتب القصصي والروائي … يكتب في صمت ، ويقرأ إنتاجه دون أن يسمع له صوت ، بعيدا عن الأضواء والبهرجة والنفاق …

يحب الذات الفاعلة ، ويكره الأنا القاتلة … اقتحمت خلوته ذات مساء ، فجالسني بكشف لي عما بين جوانحه من هم ثقافي وفلسفي ، سارا كان أم حزينا …

–   بداية هلا حدثتني عن سيرتك الذاتية ..؟.

**    سبق وأن أجبت عن هذا السؤال في مناسبات أخرى مماثلة ، وأعتقد أنه لا داعي لتكرار ما قلته بخصوص سيرتي التي تتكرر كباقي سير الآخرين الذين يحملون هم الإبداع والتأمل .

–   عبد السلام الجباري الإنسان …

**   في تصوؤي أن كلمة إنسان تحمل عدة دلالات ، وأهم دلالة هو ذلك الانتقال من الطبيعة إلى الثقافة … أن تكون إنسانا ، يعني أنك تنسلخ من تلك الغرائز التي تشدنا إلى بعض القيم التي أدعوها بالقيم المتوحشة … دزما أفكر أن أكون إنسانا بمعنى من المعاني ، أي أن أرتبط بفضيلة التواصل والحوار ، والانضمام إلى كوكبة المظلومين ، وإشهار العنف ضد القبح .

–   لو لم تكن فيلسوفا وكاتبا ، ماذا كتن تطمح أن تكون ..؟.

**   عندما كنت في سن المراهقة كانت لدي رغبات يمكن حصرها في المجالات التالية :- الرسم والتشكيل – الموسيقى – الشعر … بمعنى إما أن أكون رساما أو موسيقيا أو شاعرا ، وتبين لي عندما تقدمت في السن أنني غير قادر على تحقيق هذه الأمور التي علمت فيما بعد أنها صعبة ، وتتطلب صبرا فائقا ، فكانت الهجرة إلى مجالات ثقافية أخرى ، فاخترت دراسة الفلسفة وكتابة القصة القصيرة ، وأؤكد أن اختياري للفلسفة وقراءتي لحياة الفلاسفة والإعجاب بأسلوب حياتهم ، الذي يرتبط بالبحث المستمر ، لا أقول عن الحقيقة ، بل عن كل شيء صعب ، بل شديد الصعوبة ، علما بأن الفلسفة أحيانا تعني الوضوح ، واقتناص لحظة من الطمأنينة وراحة البال … صعب جدا في عالمنا العربي أن تعلن بأنك فيلسوف ما دام مجتمعنا يرزأ تحت ثقل الخرافة ، مع ذلك يمكن أن نقول :- يوجد في عالمنا العربي فلاسفة يمكن اعتبارهم مثل إخوانهم في الغرب ، وبالمناسبة فأنا مدرس فلسفة أكثر من أي شيء .

–   كنت قارئا جيدا … إذا بمن تأثرت ..؟.

**   إنني من مواليد مدينة القصر الكبير ، فهي مدينة قارئ بامتياز ، خصوصا في الستينات والسبعينات ، كنت أسمع بأسماء مثل المرحوم عبد القادر الساحلي ، المرحوم عبد السلام اطريبق ، الشاعر محمد الخباز ، والأستاذ بوسلهام المحمدي ، الشاعر حسن اطريبق ، المرحوم الشاعر محمد الخمار الكنوني ، الموسيقار عبد السلام عامر ، الرسام محمد أطاع الله ، الرسام محمد النخشة ، الرسام التهامي القصري ، الأديب محمد العربي العسري ، الأستاذ الفيلسوف محمد المصباحي … والائحة … بقدر ما كنت معجبا بهؤلاء ، كنتى أتساءل :- كيف يمكن لي أن أصبح مثلهم ..؟.ا. أتذكر أن شقيقي محمد الجباري أمدني بمجموعة من الكتب أذكر منها : – النظرات للمنفلوطي – الأجنحة المتكسرة ودمعة وابتسامة لجبران خليل جبران – وعصفور من الشرق لتوفيق الحكيم ، وبعض الدواوين الشعرية … بذلت كجهودا في محاولة استعادة مضامين هذه الكتب ، فتكونت لدي الرغبة في الكتابة ، وأتذكر أنني كنت أكتب بعض الخواطر ، وكنت أعرضها على بعض الأساتذة الذين شجعوني على المضي …

في الحقيقة ، أن تكون شاعرا أو رساما أو كاتبا ، هي مسألة موهبة ، بالإضافة إلى صقل هذه الموهبة .

–   ما هي الفلسفة ، ومن هو الفيلسوف في نظرك ..؟.

**   الفلسفة كما يقول جيل دولوز هي صناعة المفاهيم ، وأعتقد أن الفيلسوف الحقيقي هو الذي يصنع القيم والأفكار والمفاهيم ، وهذا أمر محفوف بالمخاطر ، لا يقدر عليه إلا الذين ربطوا مصيرهم بهذا المجال ، وتاريخ الفلسفة زاخر بالعديد من الأمثلة :- سقراط – أفلاطون – ابن رشد – ابن سينا – الغزالي – ديكارت – جان بول سارتر – والائحة طويلة … اختيار الفلسفة كمجال للتأمل وطرح الأسئلة ، لاشك يعطي ثماره إذا وجد الدعم والمساندة … وفي المغرب على وجه الخصوص ، عرف الدرس الفلسفي أزمات ، لأنه الدرس الوحيد الذي حمل هم التغيير ومناهضة الفكر الغيبي ، لكن للأسق لقد دخل إلى هذا المجال متطفلون ساهموا في قتل الفلسفة ونهميش الدرس الفلسفي ، خصوصا أولئك الذين تنعدم عندهم روح التأمل والبحث ، وممارسة الفعل الفلسفي داخل المجتمع .

–  هل يمكن الفصل بين الفلسفة كمعرفة وبين الأدب كمنهج … وما هي نقط التقاطع بينهما ..؟.

**   إذا تأملنا جيدا في المعرفة الإنسانية بصفة عامة ، نجد أنها معرفة من أجل الإنسان ، سواء كانت علمية تجريبية أو إنسانية … نصوص كثيرة لمفكرين وفلاسفة وشعراء ، تجدها تتضمن ما هو خيالي وما هو عقلي 🙁 أبو حيان التوحيدي – نيتشه – باشلان – سارتر ) وغيرهم من المفكرين والمثقفين جمعوا بين ما هو فلسفي وما هو أدبي . وفي تصوري أن الفصل غير ممكن رغم استقلالية بعض المعارف عن بعضها البعض ، وهي ضرورة منهجية لا يمكن القفز عليها ، مع ذلك فالفلسفة والأدب مثل العلاقة بين السماء والأرض ، فالسماء تعطي الماء ، والأرض تعطي الفاكهة … وفي ظروفنا الراهنة وعلى سبيل المثال لا الحصر : العروي – بنيس – ربيع مبارك – عبد الكريم الخطيبي – فاطمة المرنيسي ، وأسماء كثيرة لا أستحضرها الآن ، تجمع بين ما هو أدبي وما هو فلسفي .

–   لعنة الكتابة متى زارتك وترسخت في ذاكرتك ..؟.

**   البداية كانت في مدينة مكناس ، وأسميها بالبداية الفعلية ، حيث قرأت بعض النصوص على المرحوم المسرحي المبدغ : محمد تيمد ، وقال لي لابد أن تستمر ، وعندما انتقلت إلى مدينة أصيلة أصبحت هذه اللعنة حقيقية ، وتوجت بإصدارالمجموعة :-” وحين يكون الحزن وحده ” … وأصارحك أخي الكلاف وأنت بدورك تحمل هم الكتابة ولعنتها ، أن الكتابة أصبحت بالنسبة لي مثل الهواء والماء والخبز … شيء أريد أن أصرح به أمامك ، أن الإبداع في المغرب ، أو بعبارة أخرى ، أ، تكون مبدعا في المغرب ، يجب أن تتحمل كراهية الآخرين ، والتي غالبا ما تكون كراهية تنبني على الوهم وعقدة التفوق ، ما دام الفضاء الثقافي في المغرب لم يؤسس تقاليد متفق عليها من طرف بعض المؤسسات الثقافية التي تجهل دورها ، والتي لم تستطع أن تتخلص من أجواء الإيديولوجية التي كانت سائدة أيام ازدهار الفكر الماركسي ، والذي كان يناصب العداء لكل ما هو جمالي وخيالي وذاتي ، وذلك بتأثير العسكر .

–   لكل كاتب أسرار بينه وبين الذات الكاتبة … كيف ذلك ..؟.

**   هذا شيء لا يمكن للكاتب التعبير عنه بوضوح ، فالسر بين الذات الكاتبة والكتابة يبقى دوما سرا ، أحيانا ينفلت وينكتب في الأعمال الإبداعية لكل كاتب .

–   من خلال قراءتي لحزنك الوحيد حاولت تصنيفك لكني عجزت … فلأي مدرسة تنتمي ، وبصراحة ..؟.

**   لقد قلت في أحد النصوص أنني أ،تمي إلى سلالة المرحوم محمد الزفزاف ، والمرحوم محمد شكري ، والشيخ إدريس الخوري … أي إلى المدرسة الواقعية بمفهومها العام والشامل ، لكن بعد تقدمي في السن أصبحت لا أنتمي إلى أي مدرسة ، فالمدرسة الحقيقية والتي ينبغي أن نستفيد منها جميعا هي مدرسة الحياة .

–   ما هي السياسة في نظرك ..؟.

**   في تقديري ، السياسة هي الحضارة ، وليست هي فن الكذب ، ولحد الآن خصوصا في مجتمعاتنا المتخلفة ، لا نمارس السياسة باعتبارها بناء وتشييد وإسعاد الإنسان ، بل السياسة أن نمارس القهر والإقصاء ، وإذا اقتضى الحال اغتيال الوعي ، سواء كان وعيا فرديا أو جماعيا .

–   إذا يمكن الفصل بين الثقافة والسياسة ..؟.

**   لا يمكن الفصل بين الثقافي والسياسي إذا كانت السياسة تعني الحضارة ، أي العمل على خلق قيم الرفاهية والسعادة والعدالة الاجتماعية … أجل ، ليست كل الطرق مفروشة بالورود ، أحيانا الفكر السياسي يمر بأزمة فتنعكس على الثقافة ، وأحيانا يحدث العكس ، عموما هي جدلية تؤطرها الظروف الاقتصادية والاجتماعية .

–   باعتبار أن مدينة أصيلة تنتمي إلى حاضرة مدينة طنجة التي عرفت في مرحلة ما ركوضا ثقافيا … كيف ترون الثقافة بمنطقة الشمال اليوم ..؟.

**   عموما ألاحظ أن الشمال ، وبالخصوص مدينة طنجة عرفت نهضة ثقافية بفضل بعض الفاعلين الجادين ، حيث أصبح الفعل الثقافي يخرج طنجة من أسطورة مدينة الأضواء والحاناةوالأزقة المشبوهة ، إلى طنجة الثقافية ، والندوة التي نطمها سابقا المركز المتوسطي للدراسات والأبجاث ، والمتعلقة ب ” تخليق الحياة الثقافية ” دليل على هذا الوعي الذي أصبح يتسلح به الإنسان الطنجاوي … حقا هناك أشياء مسكوت عنها ، بل هناك خروقات من ةطرف يعض المثقفين ، لكن مع ذلك هناك ضمائر يقظة ، وحين تعمل على جعل طنجة مدينة مفتوحة على جميع الفضاءات الثقافية الحقيقية ، لقد قتلت السياسة بعض المدت وحولتها إلى أسواق الخردة والبيع والشراء في الذمم والأرواح ، لكن الآن في تقديري أصبح الوقت يدعو إلى طي هذه الصفحة والعمل على خلق صفحة جديدة واضحة وشفافة .

–   متى تكون لديك القابلية للكتابة ..؟.

**   إنني أكتب باستمرار ، خصوصا غندما أكون في حالة من الطمأنينة ، حيث أتوفر على مجموعنين قصصيتين في حاجة إلى التنقثح والتصحيح ، ومشروع رواية ، وبعض المقالات التي لها علاقة بالحقل الفلسفي ، لكن ظروفي الصحية لا تسمح لي بإخراج هذه الأعمال ، وأعمل جاهدا لإخراجها إذا ما أتيحت لي الفرصة .

–   عبد السلام الجباري يعمل في الظل ، هل هو تواضع أم هناك سر ما ..؟.

**    هما معا ( التواضع والسر ) … سأحكي لك قصة بسيطة ، عندما طبعت المجموعة :” وحين يكون الحزن وحده ” ، أرسلت عددا كبيرا من النسخ إلى مجموعة من المبدعين والكتاب ، ولاحظت أن أغلبهم لم يصرح ولم يفه ولو بكلمة شكر ، باستثناء كاتب واحد ÷و المبدع أحمد بوزفور الذي هاتفني وقال لي L لقد توصلت بكتابك ، شكرا لك على هذه الهدية ) … الكاتب في حاجة إلى الدعم كيفما كان نوعه ، وإلا الابتعاد عن أجواء اللقاءات والموائد وهام جرى .

–   ماذا تمثل الكتابة بالنسبة لعبد السلام الجباري ..؟.

**   الكتابة علاج – الكتابة معاناة – الكتابة لحظة سعادة ، وكذلك لحظة حزن ، عندما أكتب أشعر بأنني أتصالح مع ذاتي ومع الأمكنة والأزمنة التي أتواجد داخلها .

– كلمة أخيرة توجهها للكتاب الشباب …

**   أن يتخلصوا من الغرور ، وأن يعرفوا بأ، التاريخ لا يرحم …

 

شكر الأستاد والصديق : عبد السلام الجباري على رحابة صدرك ولطفك …

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع