أخر تحديث : الخميس 16 نوفمبر 2017 - 5:02 مساءً

آن موعد التغيير

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 16 نوفمبر, 2017 | قراءة

حمزة الصمدي :

وما يزال مسلسل الاهمال للجانب التجهيزي و الخدماتي في ثانوية أحمد الراشدي التأهيلية مستمر بل تعدى حدوده ، فكيف لمؤسسة تعليمية تحوي أزيد من ألف و نصف الألف من التلاميذ، تفتقر لمراحيض مجهزة و صالحة للاستخدام، أي نعم، كيف لهؤلاء التلاميذ ان يقضوا حاجتهم ؟ تغاطيا عن عدم توفر لمكتبة، يستطيع من خلالها و فيها اسثتمار الوقت الفارغ في المطالعة، البحث، المراجعة … ، في ظل تهاون و تعامي الادارة لهذا الخصاص الشاسع الاهمية، رغم العديد من الشكاوي و الالتماسات التي قدمت للادارة فهي لم تغير من حال المؤسسة مثقال ذرة. كل هذا يسري و المعني بالأمر لا يحرك ساكنا بل يقف مكتوف الأيدي و يراقب، أيها التلميذ الذي وجب عليه الاجتهاد و التحصيل، الحضور و الانضباط. لك أيضا حقوق يجب ان تنعم بها لكي تؤدي واجبك كتلميذ، فهل يعقل ان الأستاذ يصطدم مع الادارة في وقفات احتجاجية حادة من أجل مصالح التلميذ، و هذا الاخير لا ينطق بكلمة مطالبا بحقوقه المشروعة.

إلى متى و نحن صامتين، مقموعين، خائفين، مفزوعين، في الوقت الذي وجب لنا التصدي لهذا الاهمال الحاد، لقوله تعالى : “ان الله لا يغير مابقوم حتى يغيروا ما بانفسهم)

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع