أخر تحديث : الخميس 5 أبريل 2018 - 10:45 مساءً

أقول عنك سيدي : إني إبنك وسأظل كذلك معتزا بهذا الانتماء..

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 5 أبريل, 2018 | قراءة

المفضل وية :

بكل فخر واعتزاز ، اقول عنك سيدي ، انك قدمت لوطنك ولأبناء وطنك ما يكفي ، انك ضحيت بالغالي والنفيس في سبيل القضية الوطنية ، وأنك حاربت بشراسة الجهل والتخلف ، في عقول أبناء وطنك . وأنك كنت كالشمعة التي تحترق لانارة طريق الغير ، بعزة وشموخ .
كان املك الوحيد وهدفك الاسمى ، الرفع من المستوى العلمي والمعرفي لابناء هذا الوطن .
كنت هرما في العلم والمعرفة ، يسير بين الناس بأدب واستحياء . كنت شجرة باسقة تؤتي أكلها كل حين ، حتى بعد انتقالك الى جوار ربك ،لازال من نساء ورجال مدينتك من يذكرك بالخير ، ويثني عليك ويدعو لك .
وبكل الفخروالاعتزاز اقول وبصوت عال اني ابنك منك ، وسأظل كذلك معتزا بهذا الانتماء .
اسال العلي القدير ان يمتعك برحمته الواسعة ، ويسكنك أحسن قصور جنته ، مع انبيائه واوليائه والصالحين من عباده .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع