أخر تحديث : الأحد 2 نوفمبر 2014 - 12:08 مساءً

أمينة الصيباري

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 2 نوفمبر, 2014 | قراءة

في لحظات التعب والقرف أتهيب من الكتابة أو الكلام أستكين في قرص أسطوانة لأسترجع روحي الهاربة منّي .لها حق أن تهرب أنا نفسي أخرج من نفسي كي لا أحطمها.أخرج على أطراف الأصابع كي لا أوقظ العساكر في كي لا أدفعهم للقصف العشوائي .لا شيء أفظع من إيقاظ عسكري متأهب للقصف أولسان مدرب على اللغو. في عز التعب أ سافر من نفسي كي أمنحها فسحة تأمل الخواء..التجول في عالم لا تؤثثه الكائنات الحية .السباحة في الفراع تعطي الذات فرصة الإنصات إلى الكائنات المجهرية الساكنة فيها .تلك التي تبعث ذبذبات لا مسموعة وصورا لامرئية بالعين المجردة من الخيال ..الصمت حاجة للاصغاء لهذا الكون..حاجة لاعادة تأسيس العلاقة مع الضجيج. لترتيب أوراق زمن الهدير المقيم في الجسد..

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع