أخر تحديث : الأربعاء 26 نوفمبر 2014 - 11:51 مساءً

حديث الصورة

جميلة البوطي | بتاريخ 26 نوفمبر, 2014 | قراءة

mezquita_ksar_abondonada

تبعت رجلاي التي لابد من تاخدني الى احضان الجامع الاعظم في كل جولة استطلاعية قصيرة المدى اقوم بها كل صباح باكر اكون فيه بين احضان مسقط راسي… و اكملت طربقي متجهة الى “حي الديوان” و في نيتي التوجه عند بائع التشورو لشرائه لوجبة الفطور مستغلة الصباح و الهدوء و صفاء سريرتي …التقطت بعض الصور و انا في طريقي الى هناك و كان من بينها هاته الصورة التي استوقفتني عندها و بدات الاسئلة تتقاطر علي ” ترى ما السبب الذي جعل احدهم يقوم بوضع الاسمنت “المرطوب” على واجهة المسجد و انا التي سبق و القيت نظرة على هذا المكان في زيارتي ما قبل عطلة بناتي الاخيرة و كانت الباب عادية و خالية من التشويه الاخير “لالة زينة و زادها نور الحمام “!!!! رغم ان المكان في اصله كان مهجورا و تقريبا منبوذا كما هو جلي في الصور …و اطرح فرضية هل يمكن ان يكون المكان قد اصبح مرتعا للسكارى و المحششين فتفتقت قريحة احدهم على اغلاقه و مصادرة بابه الى اجل مسمى لمنع المنحرفين عن تدنيس حرمة المكان ..فيوما ما كان يذكر اسم الله كثيرا في هذا المكان …و بدات اتسائل عن هوية القائم بهذا العمل !!!! هل هو من وحي ابناء الدرب ام ان السلطات اهل الاختصاص هم من قاموا بالبادرة !!!
هكذا هو القصر الكبير هو مجموع حرقة و تساؤلات و صور قد تجد لها جوابا او قد تصطدم بحائط من اسمنت مسلح يطوي حقبة او قصة او حقيقة موجعة قد تكشف المستور ….

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع