أخر تحديث : الثلاثاء 23 ديسمبر 2014 - 12:12 صباحًا

هم ” مجرد خونة “

مراد المساري | بتاريخ 23 ديسمبر, 2014 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_messari mourad

عندما يتحدثون عن سلوك الأستاذ “مربي الأجيال”، يربطون ذلك بالتزامه الصمت والحيادية في جميع المواضيع التي تمس المجتمع من فقر وبطالة واستبداد، يتحدثون عن الأستاذ الذي يكتفي بتعليم الناشئة أداء فروض الصلاة في وقتها، الذي يعلمهم أمور دينهم، والذي يزرع فيهم بذرة الاستسلام و الخنوع. هذا هو الأستاذ النموذج الذي يريدونه، لا الأستاذ الذي يعلم الناشئة أمور دينهم ولا يكتفي بذلك بل يعلمهم كيف ومتى يقولون لا في وجه من يقولون نعم.

شخصيا أكره أولئك المتملقين الذي يحاضرون في الشرف وهم مجرد خونة.. الذين كانوا يضربون مع جميع النقابات التي تدعو إلى التوقف عن العمل مادام ذلك يعادل عطلة مجانية، أما حين جُرّم الإضراب وأصبحت القاعدة تقول “الأجر مقابل العمل”، فقد حشروا وجوههم في التراب كما تصنع النعامات.

حينما نتحدث عن فئة من “رجال” و “نساء” التعليم يبلغ عددها أكثر من عشرة آلاف متضرر. يحضر منهم الاعتصامات فقط 500، هؤلاء الذين اختاروا التضحية بكل ما يملكون من أجر هزيل في سبيل مبدأ يؤمنون به. أما الأغلبية الساحقة فمجرد مرتزقة، مصاصي دماء إخوانهم. وما يقتلني هو ترديدهم شعارات القسام من وراء شاشات مسطحة، فوق رؤوسهم مكيفات الهواء، يهتفون “اضرب يا لقسامي” والرعب يدب في قلوبهم خشية من مقدم الحومة، يتغنون بشجاعة الفلسطينيين وهم كأعجاز نخلٍ خاوية، أو كسنابل فارغة تلهو الريح بسيقانها.

الآن يخرج علينا بعض الخونة المنسوبين على فئات المتقاعسين، ليحاضروا في الشرف والذين استغلوا كل فرصة للاستفادة من اعتصامات الشرفاء ” و داوها باردة”..

صديقتي مربية الأجيال بين آلاف الأقواس، لا يحق لك الكلام عن الشرف والحرية وأنا أعرف جيداّ كيف أنك لم تشاركي في إضراب واحد مخافة أن يقتطعوا من بساسيطك المعدودة، وأنك استغليت بطولة الرجال في الساحات لتترقي في السلاليم والدرجات ضاربة بذلك مفهوم الشرف عرض الحائط، ومعاك كندوي أصحابي.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع