أخر تحديث : الأربعاء 4 فبراير 2015 - 10:17 مساءً

الطاكسي رقم 113

جمال البكاي | بتاريخ 4 فبراير, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_jamal_bekkai

نهضت مبكرا على غير العادة.. لمعت حذائي القديم ورششت قارورة عطر بئيسة ثم خرجت من المنزل رفقة حقيبتي.. أشرت لأول سيارة أجرة صادفتها ..وطلبت من صاحبها أن يقلني لمحطة القطار.. جلست بجانبه وفتحت حقيبتي كي أتأكد من أغراضي.. تفقدت بطاقة التعريف و النقود والكتب.. ثم أخرجت هاتفي و إتصلت بصديقي لي.. وبينما أنا كذلك توقف السائق قرب مركز تصفية الدم وقال : الله يشافيك.. تملكتني الحيرة!!!.. إعتقدت بأن هناك سوء تفاهم.. لربما لم يسمع وجهتي جيدا ؟؟..لم أستصغ الأمر.. وبينما أنا في حواري الداخلي..قاطعني صوت امرأة إعتصرها الألم ولم تعد تقوى عن الكلام.. نظرت للوراء فوجدتها بالكاد تستطيع رفع رأسها وهي تمد للسائق أجرته.. ودون أن ينظر إليها هذا الأخير قال:بلاش أنا مكنتخلصش من مالين الدياليز ..شكرته المسكينة وأخذت ترفع له الدعوات.. لا أخفيكم سرا بأني قمعت دموعى كي لا تنهمر من شدة تأثري بالمشهد.. في طريقي للمحطة شكرته بدوري على ما فعله مع المرأة فأجابني : أودي آش غادين نديو معنا من هاد الدنيا ..أوصلني لوجهتي ..ودعته ثم هرولت في إتجاه باب المحطة كي لا يفوتني القطار…

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع