أخر تحديث : الثلاثاء 2 يونيو 2015 - 8:47 مساءً

العدالة والتنمية باي باي..

حميد الجوهري | بتاريخ 2 يونيو, 2015 | قراءة

slideshow_hamid jouhari

عندما اطلعت على خبر إقالة القيادي أفتاتي من مهامه التنظيمية بالحزب، والتي وقعتها قيادتنا الحزبية المحترمة متمثلة في (الأمانة العامة)، استشطت غضبا لأني رأيت فيها ظلما لمناضل شريف وقوي في قول الحق، واعتبرت أن هذا مسلك قبيح مستقبح، لا يرضى عنه فئة عريضة من مناضلي الحزب، قارنت ذلك مع وقع محليا مع القيادي الإقليمي عبد الله المنصوري من إقالة جائرة ظالمة، فوجدت أن الأمر جلل وأن مبادئ الحزب يتم تمريغها في برك آسنة من الظلم، ونحن لم نأتي إلى هذا العالم السياسي إلا من أجل العمل على نشر العدل في البلاد..
وجدت أن قلبي أصبح فارغا من انتماء ضيق، يفرض علي السكوت على الظلم والتواطؤ مع الظالم..
كتبت “العدالة والتنمية باي باي..” بما يفيد ذلك، فاتصل بي صديق عزيز يسألني عن هل هي استقالة من الحزب..، ولأني لا زلت أطمع لحد الآن في أن ينهض رجال من الذين لا يهابون قول الحق أمام النزعة السائدة هذه الأيام فيوقفوا طوفانها، فإني أوضحت لصديقي أني لم أقدم استقالتي لحد الآن، وأني لا زلت عضوا عاملا بالحزب، ولا زلت من الذين ينتظرون أن يحق الله الحق ويزهق الباطل داخل تنظيمنا المحترم..

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع