أخر تحديث : السبت 1 أغسطس 2015 - 12:24 صباحًا

ألعاب سحرية

أحمد الدافري | بتاريخ 1 أغسطس, 2015 | قراءة

ahmed_eddafri

عندما كنت أدرس في الثانوي وانا ما زلت في حجم اللفتة، علمني بعض من كانوا يؤطرونني لكي أكون زْعما مناضلا مدافعا عن البروليتاريا والطبقات الشعبية، بأن أقول بأن المحجوبي أحرضان، وعبد الكريم الخطيب، وعبد الكريم غلاب، وامحمد بوستة، وعلي يعتة، وعبد الرحيم بوعبيد، وأحمد عصمان، والمعطي بوعبيد، وغيرهم من قادة الأحزاب التي تشارك في الانتخابات، كلهم لعبة في يد النظام. فكنت أقول لأصدقائي الذين كنت أسعى لكي أبدو أمامهم بأنني شخص عارف بخبايا الأمور، بأن كل أولئك القادة لعبة في يد النظام. ولكي أسبغ على الموضوع نوعا من الدراما النضالية كنت أسب جميع الذين يتعاملون مع النظام، سواء كانوا في الحكومة او في المعارضة، وأشتم آباءهم وأمهاتهم واستعمل كلمات نابية في حقهم دون أن أعرف حتى من هم ومن أين أتوا وماذا فعلوا. لم تكن لدي لا وثائق ولا مستندات دقيقة تؤكد أنهم أشخاص أشرار. ولم أكن قرأت شيئا، لا عنهم، ولا عن ماضيهم أو حاضرهم. ومع ذلك كنت جاهزا للسب والقذف والاتهام.
نحن كائنات هاري پوتيرية. نتربي على السحر والتنجيم وعلم الغيب. ولا أحد يستطيع أن يهزم طلاسمنا السحرية في عنفوان شبابنا. وعندما نبلغ من العمر عتيا، نكون قد زرعنا بذور كائنات هاري پوترية صغيرة أخرى ، تتعامل معنا بنفس السحر الذي كنا نرجم به من سبقونا.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع