أخر تحديث : الأحد 16 أغسطس 2015 - 9:44 مساءً

الحرية

حميد الجوهري | بتاريخ 16 أغسطس, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_hamid_jouhari

قال من همس في أذني:
إسمع أيها الأخ العزيز..، كنت أحد المتابعين لما ترسله من إشارات تبشيرية..!، وإن مبشراتك كانت ترفعني أحيانا إلى مصاف المتحمسين المقدمين..، وتنزلني إلى مقامات اليائسين القاعدين أحيانا أخرى..، وفي كثير من الأوقات لا أفهم وجهتك فأُنزل نفسي منزلة بين المنزلتين، لا مع المتحمسين ولا مع القاعدين..، حتى عزمت اليوم على أن أصارحك بهذا الأمر، علك تسعفني بما عهدت فيك من قول فصيح..، وإن بدني رسى عند مرفئك لا يبرحه حتى تقوده أنت وأنت فقط..!
انتفضت في وجهه مستنكرا عليه خلاصته..، وصحت فيه مستهجنا عزمه: كأنك لم تعثر على قول الفصيح من قوم الفصاحة عمر بن الخطاب : متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا..
يا أيها الراسي بسفينتك على مرفئي، أنت حر مثلي، لك عقل وفؤاد، وأطراف تبطش بها..، فاستعمل ما أنعمك الله به..، وقد نفسك بنفسك حتى ترسو بالاعتقاد لا بالتبعية..
يا أخي، إن تبعيتنا العمياء ما أهدتنا إلا إلى الضلالة، ضلالة عن نور التمييز ما بين الحق والباطل، وضلالة عن التمييز بين الخِّب واللبيب ممن سبقوا الركب إلى التميز، فسموا قادة باستحقاق وغير استحقاق، وانقدنا وراءهم قطيعا كسائر القطعان..!
أما صياحي التبشيري..، ليس إلا تعبير احتجاجي مدرك للمآلات، ولست بذلك أدعي التحرر من قيد ماوصفت، وأنا لم أعتق نفسي بعد مما أنت فيه، فلنحرك مجاديفنا للابحار من جديد : حرية، حرية ..!

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع