أخر تحديث : الجمعة 21 أغسطس 2015 - 2:02 صباحًا

هذيان سياسي

د. مصطفى الغرافي | بتاريخ 21 أغسطس, 2015 | قراءة

GHARRAFI

هل يمكن المراهنة على ديمقراطية حقيقية نعوّل في إنجازها على مواطن عاجز كليا لا يستطيع التعبير عن رأيه السياسي “الحر والنزيه” من دون مساعدة “الألوان” و “الرموز”.
من المؤكد أننا تحتاج الى بث الوعي السياسي في صفوف من توكل اليهم مهمة اختيار من يتولى تدبير الشأن العام قبل انطلاق “العرس الديمقراطي” الذي لن يكون سوى “موسم” أو “كرنفال” بمفهوم الناقد الروسي ميخائيل باختين. صحيح أن من لا يمارس السياسة تمارس عليه، لكن غياب الاحساس بالانتماء الى الوطن لدى الفاعل السياسي والمواطن العادي على حد سواء يجعلنا نقر بأن البلاد ستواصل السير في طريقها كما تعودت دائما بنا ومن غيرنا. وهو أمر يبعث على الاطمئنان من دون شك على مستقبلنا ومستقبل أطفالنا كما ترون.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع