أخر تحديث : الأربعاء 2 سبتمبر 2015 - 11:25 مساءً

البلدية عروس مدينتكم لا تدخلوا زناة الليل إلى حجرتها وتقفوا وراء الأبواب تسترقون السمع لصرخات بكارتها

محمد الشدادي | بتاريخ 2 سبتمبر, 2015 | قراءة

11952034_469820669858723_7288412942333356916_n

تنتابني بين الفينة والأخرى أفكار من قبيل هل يمكن لأهل القصر الكبير أن يستميلهم رعاة الفساد للتصويت عليهم؟

فيأتيني الرد سريعا، إنه أمر مستبعد يا هذا، أليس ساكنة هذه المدينة ومجتمعها المدني هم من يأملون أن يرتقوا بهذه الحاضرة إلى عمالة كغيرها من المدن؟

أنسيت أنهم قاموا الأرض ولم يقعدوها عندما روج بعض من هم محسوبون على الاعلام الورقي خبر تبعية القصر الكبير لعمالة سوق أربعاء الغرب المستحدثة؟

ألم تعقد اللقاءات والندوات وأنشئت صفحات وكتبت مواضيع وأرسلت مذكرات للمطالبة بإحداث عمالة القصر الكبير؟

أيعقل لمن يكون هذا مسعاهم أن يصوتوا على بعض المرتزقة الذين هم مسخرون لانفاق الغالي والنفيس لشراء أصوات الناخبين قصد سرقة مثل هذا الأمل الذي اصطف كل غيور على المدينة للمطالبة به.

فمطلب العمالة والتصويت على من لا يستحق من المفسدين شيئان لا يلتقيان، فإذا أردنا كساكنة أن تصبح مدينتنا كما نود يجب أن لا نقدمها هدية ليفتض بكارتها المفسدون ونقف نحن بعد ذلك وراء الأبواب نسترق السمع لصرخاتها( على قول مظفر النواب) .

يا أهل القصر الكبير اتفقوا على طرد من يريد احتلال البلدية مستعملا كافة الأسلحة بما فيها المحظورة أخلاقيا وقانونيا ودينيا( إرشاء المصوتين، الوعود الكاذبة، الكذب والاشاعات المغرضة، التخويف والترهيب…)

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع