أخر تحديث : السبت 7 نوفمبر 2015 - 10:30 مساءً

نامي مطمئنة شاعرة الصفاء

محمد أكرم الغرباوي‎ | بتاريخ 7 نوفمبر, 2015 | قراءة

12187763_10207539583589862_7399714957268276949_n

من اقاسي الحجرات و غبار الطبشور و ابجديات الحروف المتلئكة على الالسن البريئة يصلني صوتك . من عتبات قسية في تلاوين الشعر و البوح الصدوق اراك متئكة على راحة صمتك . يشع النور من عينيك ملاكا . ينير عتمات الطفولة و المشيب لينير حدائق لانبصرها . لنصلي صلاة السكون و الوفاء . و نترجل طوافا بشوارع محياك بدون احذية .
ايتها الطاهرة فينا كم كنت ترسمين الوداع في دفاترنا وماعلمتنا التصبر لفقدك . و انت تموتين وحيدة في يتمنا . نموت فيك . في المسافات القصية . الان نعيش اكثر على محبتك وما عشقناه من امل خلود السلام للسلام . الان صار للعيش معاني اليتم .
ايتها الملاك فينا . ياظل اليراع في مقل البراءة . ظللت مثل طفلة تركض نحو الاشياء التي لانراها . فلم عانقت الغياب لتطاردي الشر و تقاتلي لبسمة فينا . كان ظلك اكبر و انت تحجبين حرقة الشمس و النار و الالم و المرض .
ايتها الام فينا جناتك الارض و غرائسك الجميلة . اقحوانتك ماغاب احمرارها . تلك الورود بفناء معبدك . حجرتك صار لها لون اشتياقك ورائحة اللقاء الاخير لم تغادره .
نامي مطمئنة شاعرة الصفاء . ام الوفاء . فلله وحده البقاء . نامي قريرة العين …. فصبرا ياقلبي . صبرا جميلا .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع