أخر تحديث : الخميس 21 يناير 2016 - 9:17 مساءً

ما أروع الحرية ..

جمال البكاي | بتاريخ 21 يناير, 2016 | قراءة

jamal_bekkai

السجن عالم من الخراب و الدمار .. فهناك يقبع البزناز و اللص و الكراب و البطالي و مول الديطاي … وراء كل سجين حكاية يرويها … يتجرعها بألم و على أوثار سمفونيته الحزينة يرويها للعابرين كل مساء .. داخل أسوار السجون سلطة المال هي الحاكمة و من يمتلكها يمكنه شراء كل شيء حتى العفو و الحرية … ومن لا يمتلك هاته السلطة عليه أن يكسب ود الكابران كي يوفر له الحماية أو أن يصنع سلاح يدافع به عن نفسه عند الحاجة .. السجناء لا يعرفون شيئا إسمه الثقة فالأجواء هناك دائما معلنة عن حالة إستنفار .. لكن رغم كل القسوة التي يمتاز بها هؤلاء إلا أن أنهم بشر لهم أحاسيس ومشاعر .. فهم يبكون أيضا بصمت داخل المراحيض كي لا يراهم الآخرون و عندما ينتهون يمسحون أعينهم ويتجهمون قبل أن يخرجوا إلى الآخرين مكشرين عن أنيابهم .. أكثر أوقات السجين ألما هي عند إعلان حارس السجن عن انتهاء وقت الزيارة وتتشبث الأم بولدها وهي تبكي دموع الأسى وتطلب مه أن يرعى نفسه جيدا واضعة له في يده 200 درهم التي إنتزعتها من لقمة الإخوة وبعض علب سجائر ماركيز دالمغرب بينما هو يقاوم دموعه كي لا يظهر أمام الآخرين بمظهر المنهزم ويوصي أمه أن تبلغ سلامه لكل معانق للحرية ..
هذا ما قاله لي أحد السجناء وهو يروي لي حكايته الحزينة .. وقبل أن يتم حديثة نظر بعيدا وهو ينفث دخان سجارة ليجوند امريكان ويقول : ما أروع الحرية ..

ksarforum

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع