أخر تحديث : الأربعاء 3 فبراير 2016 - 12:42 صباحًا

الحوار الفلسفي العبثي اليومي : 15 درهم وجبة لكل سجين

يونس البتات | بتاريخ 3 فبراير, 2016 | قراءة

bettat

مؤخرا قريت ان الدولة كاتخسر تقريبا 15 درهم كمعدل الاكل للسجين الواحد يوميا ..

و انا نبدا الحوار الفلسفي العبثي اليومي مع راسي و انا نجبد الماكينا ديال الحساب و انا نقول نفترض انه مثلا عندنا واحد مواطن عادي، شاب على مزيناتو تبارك الله عليه ماقراش بحكم ان المدرسة بعيدة، أو ان المدرسة قريبة ولكن الاستراتيجية اللي كاتنهجها فشلات على انها تحبب المدرسة للطفل الصغير مما ادى انه يهرب من المدرسة، و من بعد ما كبر مالقاش خدمة لأن السياسة اللي كاتنهجها الدولة ماكاتخليش يكونو فرص كثيرة للشغل .. فهداك الشاب حس بالفراغ اللي عايش فيه و بغا يعمرو، و تنفيدا لمخطط الهروب اللي ديما كايسمع بيه واللي هي المخدرات واللي على حسب ما سمع من صحابو اللي سبقوه فهاد المرحلة انها كاتقدر تخليه يخلق عالم ديالو خاص مما كايخليه يحس بواخد النوع من التحكم فأنه يجعل هداك العالم الخاص ديالو مثلا كايعيشو فيه غير الفتشياتش، او يصنع عالم فيه كلشي خدام و حتا واحد مامريض و ختا واحد ما معاق ولا محتاج و يكبق عليه جميع قواعد العرق السامي كيفما تخيلو الفوهرر هتلر واحد النهار، او يبني المدينة الفاضلة ديال خاي افلاطون و يكون افلاطون بيدو صحيبو كايكميو “الهي بالدات” … المهم يهرب من العالم الموسخ و الكئيب كيفما كايشوفو ..

هدا علاش فكر فأنه يشرب مع صحابو شي يترو باش يكملو الهندسة ديال العالم ديالو و يحلو معضلة واش يبنيو الجامع هو الاول ولا يبنيو السبيطار، و هو يتسلالوم اليترو قبل مايسالي الاجتماع اللي كايتظارسو فيه المخطط الاستعجالي للاتفاق حول الهندسة المعمارية للعالم الافتراضي فقررو انهم يزيدو شي يترو، ضربو يدوم فالجيم مالقاو والو، ضربو صاحبوم بشفرة مالقاو عاندو والو حتا هو، ضربو ضورة فالحومة بانتلوم “مي خدوج” عاد جايا من بعد ما سالات التسياق ديال القهوة، ضربوها و داولها ديك 30 درهم اللي كاتشد، شدوهم البوليس ضربوهم بعشر سنين ديال الحبس لتكوين عصابة اجرامية.

هنا سالات القصة و نبداو التحليل (هههه)، دابا 10 سنين كاتجي تقريبا 3600 نهار كحد أدنى، المهيم 3600×15=54000 و كانو هوما 4 صحاب يعني 54000×4=216000 يعني غادي يتقامو عليهوم غير الماكلة ب 21 مليون .. دابا كون جمعولهوم فالاول هاد الملاين ودارولهوم شي مقاولة صغرى برعاية حامي الملة و الدين ملك الفقراء فالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية كون راهوم دابا وفرو أولا تكاليف بناء السجون و بناو بلاصتهم شي سبيطارات ولا شي حاجة نافعة، و نقدو ” مي خدوج ” مسكينة اللي ضاعت ف 30 درهم ..

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع