أخر تحديث : الإثنين 15 فبراير 2016 - 8:55 مساءً

مقتطف من مذكراتي : رسالة إلى الجنة

لبيب المسعدي | بتاريخ 15 فبراير, 2016 | قراءة

12729043_10208390756703532_7606958089357162777_n

ابي العزيز، لم يتبقى لي وقت طويل على موعد مغادرتي لأرض الوطن و ها انا على قبركم أقراء الكلمات المقدسة كما جرت عادتكم حينما كنا نزور قبر جدي و قبور كل من وافته المنية من عائلة و جيران ، كنت تمشي في جنازة كل غريب و تتأسف لهدا المصير الطبيعي الذي لا محال منه، انت اليوم مغطى بتراب مدينتكم التي ترعرعتم فيها. قبركم لم يعود وحيدا، فالقبور تلاصقت حولكم، على اليمين و على اليسار، و ليس لي مكان أضع فيه قدماي، بل أني مضطر على ادوس على بعض القبور لأصل لكم ابي العزيز، ها انا اليوم أضع يدي على قبركم احاول التواصل معكم عبر لمس الزليج المبلل في صباح هاته الجمعة المباركة، ابي أبلغكم سلام الجميع، الكل ما زال يتحدت عنكم بكل خير أيها الرجل العظيم و حتى من عاشروكم أصبحوا ينادونني باسمكم و يفرحني سماع ذالك.
ما زالت عيناي تذرف دمعا على ذكرياتك أيها الأب الصديق، من بين احضانك الدافئة تربت مشاعري الرقيقة. صحيح انك اعددتني لهاته اللحظات و طال ما قلت و رددت : كلنا لها. لكن لم أكن أتصور ذاك المشهد القاسي من شهر نونبر 2007, حينما و صلت الى المنزل و رأيت المحمل واقفا قرب الباب ، دخلت غرفتك دون ان استئذانك، و قد كنت ممدودا و بسمة النور على وجك كالغارق في سبات عميق، أدركت حينها ان قصتنا انتهت، و ان القدر قد نقطة النهاية على الكتاب الدي حمل كل ضحاتنا و لعبنا و نقاشاتنا و كل الأشياء التي أصبحت ذكريات احكيها للجميع في كل مجلس و الدمع واقف على نافذة عيناي. يا رجلا حزنت على فراقه الأركان يا رجلا تاهت من بعده كل معاني الحنان، ابكاني فراقك يا زينة رجال عصري، ابكاني وعلمني فراقك قيمة اللحظات، علمني ماهية الوقت، علمني قسوة القدر
علمني حرقت الدمع، وعلمني اصعب معاني الاهات.
ابي
سادعو لك طول حياتي
وسأظل احبك في حياتي وفي مماتي
وستظل في ذاكرتي
في فرحي وفي احزاني
في كلامي وفي همساتي
في صمتي وفي اهاتي
ستظل في ذاكرتي يا ابي.
اللهم ارحمه واغفر له ذنوبه واجعله من الفائزين…….

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع