أخر تحديث : السبت 20 فبراير 2016 - 7:33 مساءً

انا ضد كل الثورات واكره الثوار

خالد الشرادي | بتاريخ 20 فبراير, 2016 | قراءة

cherradi_khalid

بحكم تركيبتي الخنوعة للكسل انا ضد كل الثورات واكره الثوار وأحقد على النشطاء كثيرا ، وافرح جدا عندما يسقط مراهق كان يصور الأخبار لقناة الجزيرة برصاصة طائشة في البنكرياس …أعتبر سقوطه درسا ميتافيزيقيا مغرقا في الفكاهة … لذلك عندما تفشل ثورة ما ،او حركة تصحيحية نزيهة .. او تباد مطالب مشروعة يطالب بيها أصدقاء مليئون بالأغاني اشعر بإحتفالات لا توصف في داخلي .. ربما لو عشت في زمن الإستعمار حتما كنت سأصبح خائنا معروفا جدا في المنطقة .. كنت ساكون الوحيد الذي لم يظهر له وجه محمد الخامس في قمر النايلسات … كنت سأناصر الحسن الثاني بعد الإستقلال، واشرب قنينة ويسكي كاملة ابتهاجا بفشل انقلاب الصخيرات وسفوط مدبره القذر ..كنت اول من سيكشف للناس ان زعماء الاتحاد يشتغلون مع الدي ايس طي .. وان علال الفاسي يصلح لطرب الآلة اكثر مما يصلح للنهوض بالأمة … لو عشت في زمن الرفاق كنت سأشمت في ابراهام السرفاتي ،وسأحلف باغلظ الأيمان ان معتقل تازمامرت كذبة من اكاذيب جريدة الإتحاد الاشتراكي …. وان عبد الكريم الخطابي كان يهرب الكيف في اخر ايامه الى مدغشقر ويقسم الراكة مع عاهل المغرب … اليوم وللاسف لا اجد ثورة اشمت فيها ولا مناضلا كبيرا احلف عليه بالخيانة في المقهى ..فقط حركة صغيرة كتب الله علينا ان نشمت فيه كل عشرين شباط من السنة … فعلا لقد قطع ” الخير” نهائيا من هذا البلد ولم تعد فيه غير مقاربة تشاركية واحدة تهدف الى النهوض باقالبمنا الجنوبية في إطارة جهوية موسعة تضع نصب اعينها … ها ها ها فضحك رئيس الحكومة وضحكنا معه ثم بقينا نضحك ونقهقه حتى شاهدنا الاستاذ عزيز اخنوش فأصدر اوامره العالية بالله الى الأمطار فسقطت في العشرين من فبراير !!! ثم ارجع شيك مكافحة الجفاف الى درج مكتبه حتي نسقي به الغولف الملكي يوم القيامة … وهو العزيز القدير

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع