أخر تحديث : الإثنين 27 يونيو 2016 - 11:51 مساءً

الفساد!

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 27 يونيو, 2016 | قراءة

أسامة الجباري

أسامة الجباري
ليس بالضرورة ان تتكلم كل يوم عن محاربة الفساد بينما تصرفاتك ومواقفك وقراراتك تتماهى مع الفساد المستشري في البلاد ، مشكلة نخبنا السياسية أنها تجييد الكلام والتنظير السياسي لكنها في أرض الواقع تنسى كل الوعود القديمة وتتكيف مع الفساد نفسه أو قد تتجاوزه أيضا.
أي مسؤول كيف ما كان لونه السياسي لن يكون معصوما من السقوط في الفساد المالي أو السياسي خصوصا عندما يجد نفسه أمام مسؤولية تجعل كل الصناديق المالية تُفتح أمامه ، ليس المال فقط من يصير رهن اشارته بل الاراضي والاسمنت والحديد والبشر والسيارات ووووو !
الضمير والتربية هما الكفيلان الوحيدان اللذان يجعلان من المسؤولية تنأى بنفسها من الوقوع في براثن الفساد والطمع والرشوة .
أعتقد جازما ان تمظهر السياسي بالتدّين وارتداد المساجد ليس معيارا صحيحا لحسن سيرته وضميره ، فالدين يجب أن يحتفظ بقدسيته فلا نلوثه بالسياسة مطلقا ، ولنا في التجارب السياسية في الغرب خير مثال على ذلك ، رؤساء واحزاب استطاعت الرقي بشعوبها بفضل حسن تسييرها وضميرها الحي بغض النظر عن تديّنها من عدمه!
لا تهمني كثيرا علاقة الشخص بربه فتلك علاقة شخصية لا دخل لي فيها ما يهمني اكثر علاقته بالناس ومدى تحمله للمسؤولية بأمانة وصحوة ضمير

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع