أخر تحديث : الإثنين 9 أبريل 2018 - 9:15 مساءً

إرقني و يَا الرّاقي

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 9 أبريل, 2018 | قراءة

عمر الحيرش
في البداية لست ضد الرقية الشرعية فهي ثابتة بالكتاب و السنة ، لكني مع فصل التخصصات .
الحسد و العين و التابعة و الزلط … قد –  أقول قد –  نلجأ فيها لراقي كتكملة لأدوية الطبيب ، أما المبيض و الأرحام و الحيض … أش غيدير الراقي مثلا يضع يده في الجهاز التناسلي مثلا و يقول : بسم الله أرقيك ? أو مثلا يقوم بالنفث في موضع الداء و يقول : أخرج يا ولد الق…ة من هذا الجسد عليك اللعنة ??
الرقية كانت عمل تطوعي يبتغي به صاحبه الأجر من الله ، ملي ولات الأجرة من عند العبد ما تما رقيا .
و ذلك راجع بالأساس إلى الموضة فالمرأة مع احترامي أصبحت تفتخر بوجود بطاقة راقي كلاس ضمن أغراضها إلى جانب كارت الكوافير و الصاونة و كلوب التينيس وزيد وزيد  أرقي و تفيك أوليدي.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع