أخر تحديث : الأربعاء 18 أبريل 2018 - 12:03 صباحًا

كلمة لابد منها : مدينة القصر الكبير

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 18 أبريل, 2018 | قراءة

محمد بنقدور الوهراني
استقبلت مدينة القصر الكبير، منذ تاريخها الأول، الكثير من العلماء والأدباء والباحثين والفنانين والرياضيين من كل فج عميق، كضيوف مرحب بهم دائما، أثروا تاريخ المدينة وأناروا دروبها وأحياءها بعلمهم وأدبهم وإبداعهم.

استقبلت مدينة القصر الكبير، بالأحضان، كل من وجدت فيه بساطة وعمق العلماء، وأريحية وإحسان الأدباء، وتواضع وخُلق المبدعين من كل المجالات، ومن كل الأجناس البشرية، وفي كل الميادين العلمية والأدبية والفنية والرياضية.

بحث بسيط في تاريخ مدينة القصر الكبير الحديث يبرز الحجم العددي والنوعي للأعلام الذين زاروا المدينة معززين مكرمين، سواء في إطار البحث العلمي أو التوعية الدينية أو التنشيط الثقافي أو العرض الفني، ( سينما، مسرح، غناء، تشكيل…)، أو اللقاء الرياضي.

كل الزائرين الذي نزلوا بالقصر الكبير ، من شتى مجالات التفكير والإبداع أحبوا المدينة من خلال أهلها وناسها، قبل أن يعجبوا بدروبها وأزقتها ويلتفتوا لتراثها وتاريخها.

نقطة قوة القصر الكبير كانت دائما في أهله، فقط في أهله.
سلاما، لأهل القصر الكبير، سلاما، سلاما، سلاما.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع