تصنيف رأي قصري

رأي : ويعلمون أنك تعلم ولا تعلم

بتاريخ 21 أبريل, 2018

محمد بوق تعلم انك جزء من وطن بورقة هي أهم منك.وتعلم انك رقم لاتعني شيئا  في مفكرة الرواد اوجدوا كل المؤسسات لترعى مصالح الرواد في كل ربوع البلاد، ساسالك سؤال  القبر :ما موطنك وما ذا تملك وما مستقبلك؟؟؟ تعلم أن لاموطن لك إلا في ذهنك، ولاتملك حتى حريتك، ولامستقبل لك وستموت بشهادة وفاة قد لاتختمها اختام الوطن. تشعر بل متأكد ان مشاريع الوطن ليست لك، ومؤسسات الوطن تنعتك بمسبب الازمات ومثير الزوابع تعلم انهم خصصوا لك تهما خاصة ونعوتا خاصة، ليست لك جذور أن اقتلعوك،وليست لك اسماءطنانة أن سجنوك ليس لك صوت ولهم طبول تصم الأذان تعلم ان مصاريف دراستك تثقل ميزانيتهم…

الرقية الشرعية .. بين العبادة والتجارة

بتاريخ 20 أبريل, 2018

إلياس طلحة نعيش اليوم في زمن الفتن والمشاكل والخروقات، لذا من البديهي أن يبحث المرء عن الحلول والمخرجات، ويكون شغله الشاغل البحث عن تفسير منطقي لما يسميه الكثيرون ب”سوء الطالع”، إذ قلما نجد شخصا لا يشكي ويبكي حاله ويعدد هذه “العكوسات” التي تؤرق ليله وتعتم نهاره. مؤخرا صرنا نسمع كثيرا عن الرقية الشرعية وكيف أنها أضحت السبيل المثالي الوحيد للقضاء على هذه المشاكل وتطهير النفس من الشرور وعبث الشياطين، صار الكل يتحدث عن فعالية الرقية الشرعية المعاصرة وبراعة الرقاة وضرورة قصد أحدهم، لكن ألا ينبغي أن نقف قليلا عند هذه الظاهرة ونخول لأنفسنا حق طرح مجموعة من الأسئلة: لماذا الرقية الشرعية؟ وما علاقتها بالشرع؟ وهل لها ضوابط وحدود؟ وكيف يصير المرء…

حدث ورأي : بمناسبة الذكرى 62 لزيارة السلطان محمد الخامس لمدينة القصر الكبير

بتاريخ 18 أبريل, 2018

اسامة الجباري : احتضنت دار الثقافة لمدينة القصر الكبير مساء يوم الاربعاء 18أبريل 2018  حفلا وطنيا بمناسبة الذكرى الثانية  والستين لزيارة الملك الراحل سيدي محمد الخامس لمدينة القصر الكبير في عاشر ابريل 1956 ، وهي سُنَّة حميدة دأبت على تنظيمها الجماعة الحضرية لمدينة القصر الكبير وعمالة إقليم العرائش،  بمشاركة المندوبية السامية لقدماء المحاربين وأعضاء جيش التحرير . لقد أجمع المتدخلون على الأهمية التاريخية والوطنية لتلك الزيارة التي جاءت مباشرة بعد ذهاب الملك محمد الخامس إلى اسبانيا بتاريخ رابع ابريل 1956 لتفعيل المفاوضات التي جرت بمدريد وأسفرت عن تصريح مشترك يعلن عن رفع الحماية . فكانت مدينة القصر الكبير المجاهدة وهي تستقبل الملك تضع حداً للتقسيم الإستعماري ( الإسباني- الفرنسي) وتعلن للعالم الحر أن…

مجرد كلام : كلام في الشعر المغربي الحديث

بتاريخ 10 أبريل, 2018

محمد بنقدو الوهراني  لماذا لم تستطع القصيدة المغربية تجاوز الخاصية التي تلصق بها باعتبارها حركة شعراء وليست حركة مدرسة أو مدارس شعرية؟ وتبعا لهذا أين ذهبت جهود ( أصدقاء المعتمد ) و( رواد القلم ) و( الغارة الشعرية ) و( بيت الشعر )، وكذلك أين وصلت البيانات الشعرية المتعددة التي كانت تفصل القول في واقع ومستقبل القصيدة، إن على مستوى المفاهيم أو على مستوى التصورات أو على مستوى الأساليب الشعرية؟ هل تزايد نشر وتداول الدواوين الشعرية المغربية، واتساع خريطة الملتقيات الشعرية، بغض النظر عن التصنيف والتقييم، كفيل بإخراج القصيدة من طور الهواية الشعرية إلى طور احتراف الشعر، باعتباره عملا إبداعيا أساسيا في الحياة، وباعتبار الشاعر كائنا معنويا يجب أن يكون…

الحزب السادس…!

بتاريخ 9 أبريل, 2018

عبد القادر العفسي لو لم ” تتشربل ” لما وصلت اليك ..؟ نعتذر للأستاذ ” ع.العليكي ” على هذه السرقة الموصوفة لقصته حول ” شرشبيل ” ، و بما أنّ الطمع يُفقد السمع فإنّ أطماع فِقِيٍّهْ” الشرابلة ” أبت إلاّ أن تتسلح بالكْتَاتْبية و البلطجيين للوصول الى مشروع إقامة إيَالة ” شرشبيل ” بالعرائش . و لعل الناس الذين يحكمون فعلا و ليس من خلال الكلام الفضفاض ، يعلمون حق العلم تَضخُم ممارسات العائلة “الشرشبيلية ” ، فمن فضيحة “المْلالحْ” و تزوير وثائقها الى فضيحة الأراضي الفلاحية و محاولة السيطرة عليها ، الى الالتزام الموقع لدى ” بن عيسى ” ، الى محاولة اقامة حزب فاكهة يُمثل العائلة بملصقات ” شرشبيل…

الوضع الثقافي بالمغرب ورهانات التغيير

بتاريخ 30 مارس, 2018

جمال الرداحي نحن في حاجة إلى ثورة ثقافية تحرر العقل المغربي من الأوهام والخرافة والسحر و الشعوذة السياسية وتخرجه من ثقافة القرون الوسطى، التي أكل الدهر عليها وشرب، إلى ثقافة الديمقراطية الحقيقية وخلق آليات دولة الحق والقانون و تسليح الإنسان بالوعي النقدي الذي يؤهله للمشاركة الحقيقية والفعالة في صنع القرار. ومن الواجب على الإنسان المغربي أن يضع جميع مسلماته وأفكاره وأحكامه الجاهزة والموروثة عن عهود سابقة بين قوسين وطرحها للتساؤل والشك والنقد والتفكيك وإعادة البناء من جديد لأن المرحلة تتطلب تلك المراجعة، نحن في حاجة الى نقد مزدوج والى ثورة على الذات أولا ثم على الأخر. لكن هنا يطرح السؤال هل يمكن أن تتم أي ثورة ثقافية في ظل غياب الوعي…