أخر تحديث : الخميس 29 نوفمبر 2018 - 12:55 صباحًا

تكنولوجيا النباتات و تغير المناخ

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 29 نوفمبر, 2018 | قراءة

عبدالفتاح الجباري*
التغير المناخي  حسب تعريف العديد من المنظمات و المؤتمرات العالمية هو اضطراب في مناخ الأرض مع ارتفاع في درجة حرارة الكوكب، تغير في طبيعة الظواهر الطبيعية وتدهور مستمر للغطاء النباتي وللتنوع البيئي. عواقب هذا الاضطراب متعددة و مؤلمة بالنسبة لسكان الأرض مثل: الفياضانات، الجفاف، موجات الحرارة الشديدة، العواصف العنيفة، الأعاصير و حريق الغابات.

إن من أكبر أسباب هذه التغيرات نجد النشاط الصناعي الكثيف و ما يخلفه من غازات سامة التي تتراكم في الغلاف الجوي مؤثرة بشكل كبير على انتظام حرارة الأرض.  فمثلا هناك دراسات عميقة تشير إلى أن تركيز غاز ثنائي أكسيد الكربون في الغلاف الجوي بلغ 350 جزيئا في اللتر بنهاية القرن الماضي في حين ظل خلال مائة ألف سنة من تاريخ الأرض يتراوح بين 200 و 280 جزيئا في اللتر.

للحد من هذه التغيرات ينبغي إذن  خفض انبعاثات هاته الغازات السامة أو ما يعرف بغازات الاحتباس الحراري. لكن استناذا إلى القرارات التي اتخدت خلال السنوات الأخيرة على الصعيد الدولي، من غير المحتمل أن يحدث هذا.  فبعد العديد من المفاوضات و المؤتمرات منذ تقريبا ثلاثين عاما جاء مؤتمر باريس 2015 (COP21) و مؤتمر مراكش 2016 (COP22) لمصادقة و توقيع اتفاقية جد مهمة ذات هدف مشترك بين جميع الدول المشاركة وهو خفض انبعاثات الغازات السامة للحد من الاحترار العالمي بأقل من 2 درجة مئوية بحلول سنة 2100 و كان الحدث الأهم هو مصادقة الدول الصناعية الكبرى صاحبة أعلى نسبة من الانبعاثات على هذه الاتفاقية وهي الهند، الصين والولايات المتحدة برئاسة باراك أوباما آنذاك. لكن سرعان ما ظهرالزعيم الأمريكي الجديد و على عادته منذ أول يوم داخل البيت الأبيض جاء بقرار مفاجئ في منتصف 2017 بانسحاب بلاده من اتفاقية باريس بحجة أنها غير ملائمة لخلق مناصب الشغل بالنسبة للأمريكيين وكذلك باعتباره أن هذه الاتفاقية هي صنع الصينيين لإضعاف الصناعة الأمريكية.

إذن فبعد انسحاب ترامب أصبحت الاتفاقية المناخية في شلل شبه تام  و أصبح العديد من العلماء يدعون إلى ضرورة التكيف مع تغير المناخ كما أن بعضهم يرون أن الحل ربما سيكون في التكنولوجيا العالية والذكاء الاصطناعي. لكن هناك علماء أخرين يرون أن هناك ”تكنولوجيا” ناجحة عمرها أكثر من 3 بلايين السنين و هي : النباتات.

نعم بالفعل، تساعد تقنيات علم النبات على التقليل من الظواهر السلبية الناتجة على التغيرات المناخية.

* فنجد مثلا أن الغابات الحضرية، الأحزمة الخضراء، الأشجار الواقية من الريح، النظام النباتيلتدبير مياه الأمطار، الزراعة الحضرية و الشبه الحضرية تساعد على امتصاص الغازات السامة و تنظيفها و تساعد كذلك على خفض درجة الحرارة و قوة الرياح فوق سطح الأرض.

* بالنسبة للعواصف و ما تخلفه من مواقع متدهورة هناك العديد من أنواع النباتات التي يمكن استعمالها لإدارة المياه الغزيرةو تثبيث مجاريها.

* عملية التشجير بشتى أنواعه و دعم الزراعة إلى جانب الغابات يساعد بقوة على زيادة التنوع البيولوجي الذي يدعم الحياة فوق سطح الأرضعن طريق توفير الماء، الغذاء و الطاقة.

* وسط العمارات و الطرقات داخل المدن تعتبر البنية التحتية الخضراء من حدائق و غابات و منتزهات جد مهمة ليس فقط من أجل المتعة و التنزه خلال العطل و المناسبات ولكن أيضا للتقليل من آثار الجفاف و توفير الهواء النقي للإنسان.

هناك شيء مهم يجب التطرق إليه و هو أن النباتات تستخدم طاقة متجددة ومجانية بالكامل لا تكاد تختفي: الشمس. فمن خلال التركيب الضوئي ، تمتص النباتات ثاني أكسيد الكربون وتلتقط الكربون وترفض الأكسجين الثمين. نظام تم إثباته لمليارات من السنين كما يقدم وظائف أخرى ، مثل إنتاج الغذاء ، وبناء المأوى ، إلخ.

من خلال هذا المقال أردت أن أوضح لكم  أعزائي الكرام أن النباتات هي وسيلة من الوسائل الناجعة لمحاربة التغيرات المناخية، فدعونا لا نكثرت إلى ترامب وأمثاله و إلى كل قوى الشر داخل العالم و هيا بنا كأفراد، مجتمع مدني، مدارس، حكومات نزيهة…إلخ إلى التشبت بهذه الوسيلة للدفاع عن كوكبنا و هيا لزرع النباتات في كل مكان يحيط بنا.

*مهندس زراعي  

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع