أخر تحديث : الأحد 5 فبراير 2012 - 12:09 صباحًا

الفشل في كأس “الكان” : لماذا الاستهتار بمشاعر المغاربة؟

هشام الدريوش | بتاريخ 5 فبراير, 2012 | قراءة


في بداية هذا المقال لايسعني كمغربي حر إلا أن أتقدم لكل أبناء بلدي في ظل خيبة الآمال التي أصيب بها الجميع بعد الخروج المبكر للمنتخب الوطني من منافسات الكأس الإفريقية – أو لنسمي الأشياء بمسمياتها بعد الفشل الذريع للنخبة المغربية في كأس “الكان” – لا يسعني إلا أن أعبر عن بالغ الأسف لكل المغاربة . وأرجو من الجميع أن ينسى ما حدث، لأن المغرب أكبر من أن تنال من عزم رجاله مباراة كرة القدم أو أن تحبط آماله في التغيير والتقدم وبناء مغرب المستقبل.

من المسؤول؟

سؤال مشروع بالنظر إلى حالة التذمر والإحباط التي يعيشها المغاربة. أليس من العيب أن لا نبحث عن من كان السبب في شيوع حالة اليأس والإحباط التي سيطرت على نفسية المغاربة بعد هذه النتيجة الكارثية ؟ أليس من حقنا أن نعرف المسؤول عن تسويق الوهم للمغاربة الذين علقوا آمالا على هذه المنافسة لاسترجاع ذلك المجد الثليد ؟ من يجرؤ على المقامرة بمشاعر المغاربة ، ونحن نعلم جميعا ماذا تعني كرة القدم لأبناء فرس وعسيلة والتيمومي وبودربالة والزاكي وغيرهم ؟ أليس مشروعا ونحن في زمن التغيير بما حمله من عناوين براقة أن نطالب بالحساب ، أو لنقل ربط المسؤولية بالمحاسبة كما يحلوا للساسة اليوم ببلدنا ؟ أسئلة كلها أزعم أن كل مغربي حر عاش مراحل التأهل للكأس الافريقية بمشاعر الوطنية الصادقة زكتها ثقته الكبيرة في عناصر النخبة المغربية ، ولتأتي ثالثة الأثافي من المشرف الأول على المنتخب ليقول في بداية المشوار الإفريقي أننا ذاهبون للظفر باللقب . كيف لا وهو الذي جاء من أجل إعادة الاعتبار للكرة المغربية، وأحيط عمله بهالة من التقديس والسرية وكأنه المخلص من خطايا الماضي.

لماذا الاستهتار بمشاعر المغاربة؟

الذي يتابع الأعمال التي أنجزت سواء في المجال الفني من أغاني وكليبات ومقاطع إنشادية أو في مجال التسويق للحلم المغربي من قبيل إعداد أقمصة وألبسة خاصة وغيرها، من أجل حشد الدعم للوقوف مع النخبة المغربية في صراعاتها بأدغال إفريقيا . مع ما واكب كل ذلك من حالة الإحساس الجماعي بنوع من اللحمة الوطنية التي قد لا تنجح السياسة في تحقيقها. سيتساءل بالطبع عن سبب هذا الخذلان الذي لا معنى له سوى أن مشاعر الملايين من المغاربة لا تساوي عند القائمين على الشأن الرياضي ببلدنا حتى الحبر الذي كتب به عقد الارتباط بين غريتس والمنتخب المغربي . كيف لا وهو الذي حظي بكل شيء سوى أن يحظى بتمثيل مشرف للمغرب في منافسات ” الكان” . نعم حظي بكل شيء ابتداء من راتبه الذي لا يعلمه إلا الله ،وصولا إلى تبوءه مكانة أصبح معها هو الآمر الناهي في كل ما تعلق بالشأن الكروي في هذا البلد .

لماذا كل هذا الإصرار على إذلال المغاربة ، في وقت طالب فيه الجميع بإعطاء الفرصة للأطر المغربية خصوصا وأنها أثبتت قدرتها على ترويض الفهود والفيلة والنسور وكل “حيوانات ” القارة السمراء .

لماذا الإصرار على التكتم الشديد على الوضعية المالية للناخب المغربي في وقت يتحدث الجميع عن مبلغ 250 مليون كراتب شهري إضافة غلى الامتيازات والمنح السخية التي يحظى بها والتي رفض حتى منتخب بلده أن يتعاقد معه على أساسها .

يكن من الأجدر أن تصرف هذه الأموال في تشغيل جحافل المعطلين الذين تسرب اليأس إلى نفوسهم حتى بلغ بهم درجة “الانتحار” ؟ ألم يكن حري بدولة تحترم نفسها وشعبها أن توجه هذه الأموال إلى النهوض بقطاعات حساسة أو تصرفها في رعاية مصالح المواطنين الذين يعيشون في أقاصي الجبال يلتحفون البرد والقر ، لا يعلمون عن الكرة إلا الاسم ، بله أن يتابعون نتائج المنتخب أو يصفقون لانتصاراته ويحزنون لهزائمه .

بكلمة:

لقد خرج المغاربة يوم 20 فبراير للقول بصوت واحد ” كفى من تحقير الشعب المغربي” . المغاربة اليوم يريدون أن تكون لهم الكلمة في تدبير شؤونهم والإدلاء برأيهم في من يمثلهم سواء تحت قبة البرلمان أو في المحافل الدولية سواء كانت سياسية أو رياضية أو غيرها .لم يعد من الممكن أن يتفرد البعض بتدبير الشأن العام والرياضي بالخصوص بعيدا عن أنظار المغاربة ، وإلا فاستمرار الوضع على ماهو عليه دليل على أننا أخلفنا موعدنا مع التاريخ مرة أخرى وللتاريخ ذاكرة لا تنسى.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع